21:43 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0146
    تابعنا عبر

    قالت صحيفة "الوطن" السعودية، في تقرير لها، اليوم الجمعة 30 يونيو/ حزيران، إن قطر مولت الإرهاب لإسقاط الدولة المصرية وتدمير جيشها الوطني خلال 22 عاماً، لافتة إلى أن قطر فشلت في تنفيذ هذا المخطط.

    وبحسب الصحيفة السعودية، بدأ التدخل القطري في الشأن المصري عقب الانقلاب الذي قام به حمد بن خليفة ضد والده عام 1995، ضمن محاولات لإسقاط الدولة المصرية، وتفتيت الجسد العربي لصالح المخططات الصهيونية، وكشفت الأحداث التي تلت ثورة 25 يناير2011، تزايد تدخل قطر في الشأن المصري، خاصة بعد وصول جماعة "الإخوان المسلمين" للحكم عام 2012، إذ ارتبط الطرفان "الإخوان وقطر" بمخطط تقسيم دول المنطقة إلى عدة دويلات فيما يعرف بالشرق الأوسط الجديد.

    وأكدت التقارير، أن قطر استخدمت الأموال الضخمة وآلة الدمار الإعلامية "قناة الجزيرة"، وقامت بتسليح الجماعات الإرهابية من أجل إسقاط الدولة المصرية، عبر صناعة الأزمات وزيادة الأخطار ودعم الإرهابيين في سيناء وعلى الحدود المصرية، مشيرة إلى أن مصر وقفت بصلابة أمام مؤامرت قطر، وأفشلت كل رهانات "الدوحة والإخوان"، وقوى إقليمية ودولية أخرى التي استهدفت الإضرار بمؤسسات الدولة.

    وأوضحت الصحيفة، أنه رغم صغر تعداد الجيش القطري، الذي لا يتجاوز عدد أفراده 12 ألف ضابط ومجند، إلا أن الوثائق كشفت أن الإمارة الصغيرة اشترت أسلحة بما يقرب من 22 مليار دولار، ما يؤكد أن غالبية تلك الأسلحة تم تسليمها لجهات وكيانات أخرى، ليس من بينها الجيش القطري.

    كما أضافت أن قطر لعبت أيضاً بورقة الاقتصاد، وسحبت ودائعها وقروضها ومعوناتها من مصر، عقب ثورة 30 يونيو/ حزيران 2013، بعدما كانت ترسل للإخوان الأموال بغزارة.

    انظر أيضا:

    مصر تكشف أدلة عن دعم قطر للإرهاب في ليبيا...والدوحة ترد
    مصر تخفف القيود على الرحلات جوية من وإلى قطر
    مصر تحيل أوراق 6 متهمين للمفتي فى قضية التخابر مع قطر
    الكلمات الدلالية:
    مصر, ليبيا, سيناء, الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني أمير قطر الأسبق, حمد بن خليفة, مجلس التعاون الخليجي, الحكومة المصرية, الحكومة القطرية, تمويل الإرهاب, أخبار مصر الآن, أخبار السعودية اليوم, أخبار العالم الآن, أخبار ليبيا اليوم, الإخوان المسلمين, الإرهاب في سيناء, أزمة قطر, العلاقات القطرية المصرية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook