03:37 13 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في تل أبيب، 22 مايو/ آيار 2017

    الأحمد: أي تبادل للأراضي في إطار "صفقة القرن" يجب أن يكون بنفس القيمة

    © AP Photo/ ATEF SAFADI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    قال عضو اللجنة المركزية في حركة فتح عزام الأحمد إن الحديث عن "تبادل الأراضي" لحل القضية الفلسطينية كان ولا يزال مطروحا.

    وشدد الأحمد خلال حديث مع برنامج "بين السطور" على إذاعة "سبوتنيك"، على أن أي تبادل للأراضي لأي سبب يجب أن يكون بالمثل وبنفس القيمة.

    وأشار الأحمد إلى أن مشروع تبادل الأراضي عرض كثيرا منذ اتفاق أوسلو، مؤكدا أن الفلسطينيين يريدون كامل أراضيهم بنفس المساحة والقيمة، وأنه لا تنازل عن متر واحد من القدس الشرقية.

    وأوضح عضو اللجنة المركزية في فتح أن الفلسطينيين ينتظرون استكمال الولايات المتحدة الأمريكية دراساتها واتصالاتها وطرح استراتيجيتها لإحلال السلام، ومن ثم يقبلون أو يرفضون، لافتا إلى أن العنصر الأساسي في أي مفاوضات يجب أن يكون حل الدولتين.

    وتابع القيادي بفتح:

    الأمريكيون قالوا إنهم بحاجة لمزيد من النقاش وقلنا لهم لسنا في عجلة من أمرنا، خذوا وقتكم حتى تكوّنوا عناصر الحل السياسي على أساس حل الدولتين على حدود 1967 وحل قضية اللاجئين واستكمال كل عناصر الحل النهائي بما فيها التطبيع وفق مبادرة السلام العربية وعدم شرعية الاستيطان.

    وعبر عزام الأحمد عن عدم تفاؤله بعقد اتفاق سلام في ظل حكومة نتنياهو، متهما إياه بالتنكر لحق الفلسطينيين في أرضهم وعاصمتهم.

    واعتبر الأحمد أن حل قضية السلام بيد الولايات المتحدة، مشيرا إلى تأثيرها القوي على العالم أجمع، لا سيما إسرائيل، التي تتعامل معها "كأنها ولاية أمريكية"، على حسب تعبيره.

    وحول موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من القضية الفلسطينية، قال الأحمد إن ترامب كان سلبيا تجاه الفلسطينيين خلال حملته الانتخابية بسبب "انحيازه الكامل للإسرائيليين"، وإعلانه رغبته في نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس.

    وأشار الأحمد إلى أن موقف ترامب تغير عقب الوصول إلى السلطة، وبدأ الحديث عن "صفقة القرن" لإحلال السلام في الشرق الأوسط بحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

    وأوضح عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، أن ترامب تميز بسرعة الاتصال معهم هو وإدارته حتى قبل تعيين كبار موظفي البيت الأبيض والحكومة.

    وأكد الأحمد أن الرئيس الأمريكي أعطى إشارات إيجابية، لكنه لم يوضح عناصر "الصفقة" التي يتم الإعداد لها.

    انظر أيضا:

    عزام الأحمد يجيب عن ماذا سيتحقق لفلسطين من صفقة القرن
    "صفقة القرن" بين النوايا الأمريكية واللاحل
    شكوك حول خروج الولايات المتحدة من "صفقة القرن"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فلسطين, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, العالم العربي, العالم, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik