12:49 18 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر

    شبكة أمريكية: أمير قطر "مكبل اليدين" بسلطة تحكم من "وراء العرش"

    © AFP 2018/ FAYEZ NURELDINE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    الأزمة القطرية الخليجية بعد المطالب (80)
    0 01

    زعمت شبكة أمريكية، اليوم الثلاثاء 11 يوليو/تموز، أن قطر تدفع ثمن فتحها جبهة عداء ضد السعودية، بسبب سياسات أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني.

     وقالت شبكة "بلومبرغ" الأمريكية إن الأمير تميم في حقيقة الأمر "مكبل اليدين" بسلطة تحكم "من وراء العرش".

    وأشارت إلى أن الأمير الأب، الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني سلم السلطة إلى ابنه عام 2013، وسط آمال بفتح قطر "صفحة جديدة" وتغير مواقفها التي أغضبت جيرانها وحلفاءها، خاصة فيما يتعلق بدعم حكومة الإخوان المسلمين في مصر.

    لكن هذا كله لم يتغير، بل قاد الدوحة إلى عزلة كبيرة دخلت في أسبوعها الخامس على يد السعودية والإمارات ومصر والبحرين.

    وتابعت قائلة "لم يتغير أي شيء في سياسات قطر، فالأمير الأب لا يزال يسحب السلاسل".

    ونقلت "بلومبرغ" عن، سامي نادر، رئيس معهد الشئون الاستراتيجية في بيروت، قوله إن "الأمير تميم يدفع ثمن الحفاظ على سياسات والده، رغم أنه أعطى انطباعا بأنه سيعيد صياغة سياسات قطر، ولكن الأزمة أظهرت أن سياسات الأب لا تزال راسخة تماما".

    ونقلت الشبكة الأمريكية عما نقلته وسائل الإعلام السعودية، عن نشر وسائل الإعلام القطرية لصور تجمع الأمير الأب، 65 عاما، مع ابنه تميم، 37 عاما، لتصوير الاحترام المتبادل بين العائلة الحاكمة، والتي تعزز من فكرة أن الشيخ حمد بن خليفة، لا يزال يسيطر على البلاد.

    كما نقلت ما كتبه الكاتب السعودي، حسين شوبكشي، قوله إن "الأمير تميم مكبل اليدين من قبل الأب، ويتعرض لضغوط شديدة تسير على نفس نهج النظام السابق، ليتحول إلى نسخة من والده".

    وأشارت "بلومبرغ" إلى أن الشيخ حمد، ظل مختفيا بصورة كبيرة عن الإعلام، منذ تخليه عن العرض، ولم يظهر إلا في مرات نادرة، لكن هذا ليس دليلا على عدم سيطرته على الحكم.

    ولكن ما يعزز من تلك الفرضية التصريحات السابقة، التي أدلى بها الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس الوزراء القطري السابق في مقابلة مع تشارلي روز، بثت في مايو/أيار 2014، والتي قال فيها "ما حدث في قطر، هو انتقال للسلطة إلى الابن، في حين لا يزال الأب قوي وموجود في الحكم".

    وقالت إيميلي هورثورن، الخبيرة في شؤون الشرق الأوسط بشركة "ستراتفور" الاستشارية، التي تتخذ تكساس مقرا لها "القطريون ليس لديهم بعد جغرافي كبير، ولا يمتلكون جيشا، لذلك عليهم أن يوازنوا بين القوى الكبرى الموجودة حولهم للبقاء".

    وأضافت "لا أحد يعرف حقا مدى مشاركة الأمير الأب في الحكم، ولكنه لا يزال شخصية تحظى باحترام كبير في قطر، كما أنه لا يزال له حضور مؤثر حتى الآن في الدوحة".

    الموضوع:
    الأزمة القطرية الخليجية بعد المطالب (80)

    انظر أيضا:

    دبلوماسي إماراتي: هدف الإجراءات ضد قطر ثنيها عن "الأعمال التخريبية"
    خالد الحربي: معلومات خطيرة عن أمير قطر ونيته قتل القرضاوي
    وزير الخارجية الأمريكية في قطر اليوم...ويزور السعودية غدا
    قطر: الحصار المفروض علينا انتهاك صريح لاتفاق الرياض
    وزير الخارجية المصري: مقاطعة قطر جاءت بعد تأكدنا تمويلها للإرهاب
    الجنائية الدولية: وسائل إعلام قطر ستصحح تقاريرها حول زيارة المدعية العامة للدوحة
    CNN تكشف عن وثائق تثبت خرق قطر لاتفاق الرياض
    قطر تستبق اجتماع مجلس التعاون الخليجي وترسل شروطها للبقاء
    أردوغان إلى قطر ودول خليجية أخرى
    الكلمات الدلالية:
    أخبار قطر, أزمة قطر مع دول الخليج, التصعيد ضد قطر, أزمة قطر, العائلة الحاكمة في قطر, حمد بن خليفة, الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني, تميم بن حمد آل ثاني, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik