09:29 21 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    القوات العراقية التي تسعى لتحرير الساحل الأيمن لمدينة الموصل

    المتحدث باسم قيادة العمليات العراقية المشتركة يكشف البؤر المتبقية لـ"داعش"

    © REUTERS/ SUHAIB SALEM
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    انتصار الجيش العراقي في مدينة الموصل التي كان يسيطر عليها إرهابيو تنظيم "داعش"، فتح الباب أمام القوات العراقية لتطهير باقي المناطق من التنظيم، حتى يعود العراق إلى أهله بلا متطرفين.

    وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، العميد يحيى رسول، إن "النصر الذي تحقق في الموصل هو نصر كبير تحقق بدماء الشهداء الأبطال وتضحيات كبيرة للقوات العراقية، مايعطي دافع معنوي لتحرير ما تبقى من الأراضي المختطفة".

    وأشار رسول لبرنامج ملفات ساخنة على أثير إذاعة "سبوتنيك" إلى أن ما تبقى في محافظة نينوى هي مناطق (قضاء تلعفر- ناحية العياظية- المحلبية)، وفي جنوب كركوك قضاء الحويجة، وفي غرب الأنبار، مناطق(أعالي الفرات — القائم — عانة — راوة).

    وأوضح المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، أن القطاعات ستنطلق مباشرة بعد أن تتم إعادة تنظيم الصفوف، وإجراء استخبارات بشكل دقيق بغرض تطهير باقي المناطق من يد التنظيم، وستتوالى انتصارات الجيش العراقي على هذا التنظيم الإرهابي.  

    وعن دعوة السيد مقتدى الصدر إلى حصر السلاح بيد الدولة، قال رسول، "إن قوات الجيش العراقي بكل قطاعاته، تعمل تحت إمرة القائد العام للقوات المسلحة وهي ملتزمة بما يصدر بقيادة العمليات المشتركة، والكل يقاتل هذا التنظيم الإرهابي، وحصر السلاح بيد الدولة مهم جدا، كمؤسسات عسكرية تحارب التنظيم وتدافع عن أرض العراق".

    انظر أيضا:

    العراق يعلن عن بدء تزويد الموصل بالطاقة الكهربائية
    لافروف: نحن سعداء أن تنظيم "داعش" الإرهابي مني بالهزيمة في الموصل
    "العفو الدولية" تتهم العراق وحلفائه بارتكاب "جرائم حرب" في معركة الموصل
    وزارة الخارجية اللبنانية تهنئ العراق على تحرير الموصل
    وكالة أمريكية تكشف ماذا يجهز "داعش" بعد هزيمته في الموصل
    ترامب يهنئ العراق على هزيمة "داعش" في الموصل
    التحالف الدولي: هزيمة "داعش" في الموصل ليس نهاية التهديد العالمي
    الطيران العراقي يباشر احتفالا بالنصر على "داعش" في سماء الموصل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العالم العربي, أخبار العالم, يحيى رسول, العراق, العالم العربي, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik