03:49 17 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    رسم غرافيتي لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني  الدوحة، قطر 3 يوليو/ تموز 2017

    صحيفة "عكاظ": حالة القطريين اليوم مثل حالة العراقيين قبيل سقوط صدام

    © AP Photo/ Maggie Hyde
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    177312

    اعتبر الكاتب الصحفي هاني الظاهري أن المشاهد التي تبثها وسائل الإعلام الرسمية القطرية وإعلام الظل التابع لها من قلب الدوحة مشابهة جداً للمشاهد التي كان يبثها التلفزيون الرسمي العراقي في الأسبوع الذي سبق دخول القوات الأمريكية إلى العاصمة العراقية بغداد.

    وأشار الظاهري في مقالته التي نشرتها صحيفة عكاظ السعودية اليوم، إلى جموع المواطنين المساكين والمقيمين وهي تتحلق حول صورة جدارية للشيخ تميم بن حمد وتقبلها وتكتب عبارات التأييد والموالاة عليها. على حد وصفه.

    ولفت الظاهري إلى أنه وطوال ذلك الأسبوع كان التلفزيون العراقي الحكومي يُصور مشاهد من شوارع مدن عراقية يقبل فيها المواطنون العراقيون صور صدام على الجدار، ويعانقون تماثيله أمام الكاميرات. ولكن بمجرد دخول أول دبابة أمريكية وسط العاصمة بغداد اختلف الأمر تماماً، إذ توجهت تلك الجموع إلى تماثيل صدام لإسقاطها والرقص فوقها فرحاً.

    مبيناً أن ذلك المشهد لا يمكن نسيانه "ولم تمض ساعات قليلة حتى دُمرت كل تماثيل صدام وحطمت الجداريات التي رسمت له".

    وشبّه الكاتب ماحدث في بغداد قبل أسبوع من سقوط صدام حسين، وما يحدث اليوم في العاصمة القطرية الدوحة بأنه "ليس سوى سلوك اجتماعي في غاية الارتباك يُعبّر بشكل حقيقي عن مدى الخوف والقلق الشديد الذي يعيشه القطريون لا الموالاة والتأييد للحكومة كما يعتقد الحاكم وحاشيته".

    وأضاف الظاهري:

    فالناس عندما يقلقون على مصيرهم بشدة يحاولون إظهار العكس بشدة أيضاً وهذا ما حدث في ليبيا قيبل سقوط القذافي.

    وأستدرك قائلاً: اليوم وبعد فشل المساعي الوساطة الكويتية وفشل وساطة وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون وعودته إلى واشنطن بخفي حنين مصحوباً باعتراف وتعهد خطي قطري بوقف تمويل الإرهاب تحت مسمى "مذكرة"… أصبح من الواضح أن المشاهد التي تحدثت عنها ستزداد بشكل كبير في الداخل القطري نظراً لتزايد المخاوف الشعبية من المصير المجهول المنتظر ووصول حكومة الدوحة إلى حافة هاوية سحيقة اسمها "العزلة الطويلة" التي لا يمكن أن يستمر معها النظام الحاكم وإن تماسك لشهر أو لشهرين.

    وفي عبارات ساخرة له كتب الظاهري: سوف تُطبع صور الشيخ تميم ووالده على أكياس الخبز والطماطم وعبوات الحليب وتتكسب وكالات الدعاية والإعلان من نصبها على لوحات الطرق والجدران المتاحة، ولكن المواطن القطري المغلوب على أمره لن يستمر في تقبيلها بعد أشهر عندما يتأكد من أنه لا وجود لبارقة أمل تعيده إلى محيطه الخليجي، وعندها سيستيقظ النظام الحاكم في الدوحة على الحقيقة التي لا يزال يهرب منها ويُقرر الانصياع لمطالب الجيران لكن بعد فوات الأوان.    

    انظر أيضا:

    إيران: يمكن لإحدى محافظاتنا أن تسد حاجات قطر
    موتكو: حرمان قطر من كأس العالم 2022 يفتقد للأسس القانونية
    هذا ما جعل أردوغان يشن حملة لإنقاذ قطر من المقاطعة العربية
    السعودية: سنقدم لباريس ملفا كاملا عن "دعم قطر للإرهاب"
    فرنسا تدعو إلى رفع العقوبات على مواطني قطر بسرعة
    وزير خارجية قطر: مكافحة الإرهاب لا تكون بممارسة الإرهاب السياسي والفكري
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأزمة الخليجية, أخبار قطر, مقاطعة قطر, أزمة الخليج, أزمة قطر, الحكومة القطرية, الشيخ تميم بن حمد آل ثاني, الخليج العربي, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik