Widgets Magazine
12:24 21 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    مقاتل من جبهة النصرة في إدلب، شمال سوريا

    إدلب...وطريق الانخراط في عملية التسوية في سوريا

    © AP Photo / Al-Nusra Front Twitter page
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    101

    اعتبر أحد القادة العسكريين من منطقة إدلب السورية، المقدم أحمد، أن معركة هيئة "تحرير الشام" ضد حركة "أحرار الشام" في إدلب، التي تمكنت فيها الهيئة من طرد الحركة من المنطقة، تهدف إلى إعداد الهيئة للانخراط في عملية التسوية الجارية في سوريا، مشيرا إلى إمكانية أن تفتح الهيئة جبهات قتال مع القوات السورية بهدف كسب رضا الحاضنة الشعبية التي خسرتها.

    وقال المقدم أحمد في حديث لوكالة "سبوتنيك": الهيئة مارست الدمج بالقوة مع بقية الفصائل وهي بصدد تغيير اسمها بعد الدمج وتصبح هيئة "التحرير الشعبية "، وأن تنشئ إدارات وشرطة مدنية لكي تكون جاهزة للتسوية، من المتوقع أن تصدر هيئة "تحرير الشام" اليوم بيانا، بحيث تذوب مع بقية الفصائل، وتشكل هيئة التحرير الشعبية على أن تنخرط وتسلم الإدارات المدنية، وأن يذوب أنصار "القاعدة" مع الباقين، على حد قوله.

    وأضاف محدثنا أن "الاحتمال الثاني هو أن تبقى فارضة سيطرتها وتفتح جبهات قتال مع الجيش السوري بريف حماة وحلب لكي تعيد الحاضنة الشعبية التي خسرتها، وهناك العديد من القرى التي خرجت ضدها بمظاهرات، كما يوجد مدن منعوهم من دخولها كسراقب والأتارب".

    وأشار إلى أن تسليم الهيئة لمعبر باب الهوى إلى إدارة مدنية كان تجنبا لإغلاقه، إن سيطرت عليه بشكل مباشر، وقال "معبر باب الهوى بحسب الاتفاق ستستلمه إدارة مدنية غير تابعة لأي جهة، هذه الإدارة المدنية لكي لا يكون المعبر تحت سيطرة من يوصمون بالإرهاب، وبالتالي يتم إغلاقه، وهذا ما اضطرهم إلى تسليمه لإدارة مدنية".

    من جهته يرى الخبير بشؤون الجماعات السورية المسلحة، محمود الأفندي، أن انتصار الهيئة في معركتها ضد أحرار الشام كان بسبب رغبة أميركية بصبغ المنطقة بصبغة رايات القاعدة، تمهيدا لفتح معركة في إدلب السورية على غرار معركة الموصل في العراق.

    وقال الأفندي في حديث لـ"سبوتنيك": عندما اتجهت بعض الفصائل لمساعدة "أحرار الشام" بدون قرار من واشنطن، قام الطيران الأميركي بدرئهم عن مساعدة "أحرار الشام"، وهذا كله يعني أن الأميركيين كانوا ضد فكرة انتصار "أحرار الشام" في هذه المعركة، مما أدى

    إلى تراجع "أحرار الشام" بشكل نهائي عن إدلب التي أصبحت تحت السيطرة الكاملة لهيئة "تحرير الشام".

    وأردف الأفندي "هذا يعني أن الأميركيين قرروا أن يصبغوا هذه المنطقة بالصبغة السوداء لتحويلها إلى موصل ثانية، وهي نفس التجربة التي قاموا بها في الموصل ووجدوا أنها ناجحة، فقرروا نفس القرار، وهذا يعني نهاية عدد كبير من المدنيين، والوضع هنا أخطر من

    الموصل لأنه يوجد عدد كبير من الفصائل الصغيرة في هذه المنطقة، وذلك سيؤدي لاشتعالها أكثر من الموصل التي كانت تحت سيطرة تنظيم واحد".

    يذكر أن مدينة إدلب السورية شهدت في الأيام الماضية اشتباكات بين هيئة "تحرير الشام" وحركة "أحرار الشام"، أكبر تجمعين مسلحين في المنطقة، أدت إلى اتفاق يفضي بخروج حركة "أحرار الشام" من المنطقة

    باتجاه سهل الغاب، وكذلك تسليمها معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا الذي كانت تسيطر عليه إلى ادارة مدنية.

    انظر أيضا:

    رفض منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إرسال خبراء إلى إدلب للتحقيق
    9 قتلى و22 جريحا بانفجار سيارة مفخخة في بلدة الدانا بريف إدلب
    انتحاري يستهدف المسؤول الشرعي لـ"تحرير الشام" عبد الله المحيسني في إدلب
    الكلمات الدلالية:
    هجوم إدلب, جبهة النصرة, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik