17:34 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    020
    تابعنا عبر

    اتفق رئيس حكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، وقائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، اليوم الثلاثاء 25 يوليو/ تموز، على الالتزام بوقف مشروط لإطلاق النار وإجراء انتخابات، وذلك في إعلان مشترك عقب محادثات جرت قرب باريس.

    والتزم الزعيمان، عقب المحادثات التي استضافها الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بوقف إطلاق النار وبتفادي اللجوء إلى القوة المسلحة في جميع المسائل الخارجة عن نطاق مكافحة الإرهاب.

    وقال ماكرون للصحفيين بعدما تصافح السراج وحفتر وابتسما أمام الكاميرات، "حققت قضية السلام تقدما كبيرا اليوم… (منطقة) البحر المتوسط تحتاج هذا السلام".

    وأشاد بالاتفاق، معتبرا أن ما حصل اليوم من مصالحة وطنية يعد شجاعة تاريخية. وأشار ماكرون،  إلى أن البيان أكد الحوار يمكن أن ينتصر، ويمكن تجنب الحرب الأهلية، مؤكداً أن السراج وحفتر يمكن أن يصبحا رموزا للمصالحة في ليبيا. ونوه إلى أن عدم الاستقرار في ليبيا سببه تنظيم "داعش" الإرهابي وغيرها من التنظيمات الإرهابية وعلينا القضاء عليها.

    ولفت الرئيس الفرنسي، إلى النجاحات العسكرية التي تحققت، موجها التحية للمقاتلين الليبيين، من أجل الشعب الليبي والاستقرار في المنطقة، مؤكدا أن الانقسامات يجب أن تكون من الماضي وأن النجاحات العسكرية حققت أهدافها، موجها التحية للمقاتلين.


    انظر أيضا:

    هل سيشكل هجوم "براك الشاطئ" المسمار الأخير في نعش تفاهم حفتر – السراج؟
    ليبيا: ما الأسباب الحقيقية وراء اعتذار السراج عن لقاء حفتر في القاهرة
    هل سيكون تفاهم السراج و حفتر بداية الحل في ليبيا ؟
    حفتر يلتقي السراج في أبو ظبي اليوم
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, فرنسا, إيمانويل ماكرون, حكومة الوفاق الوطني الليبية, الحكومة الفرنسية, الجيش الوطني الليبي, انتخابات, مكافحة الإرهاب, الحرب الأهلية, أخبار العالم الآن, أخبار ليبيا اليوم, أخبار فرنسا, الأزمة الليبية, لقاء حفتر مع السراج, بيان مشترك, خليفة حفتر, فايز السراج
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook