23:31 GMT03 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    كسرت لي ظهري .. بهذه الكلمات الممزوجة بالألم والحزن جاوبت لودي حورية " أم خالد " خلال اتصال هاتفي من مراسل " سبوتنيك" .. الأم المفجوعة تنعي اليوم ابنها الذي لم يتجاوز 24 من العمر فتقول لنا: رب العالمين أطعمني ولدين قدمت الأول للوطن وبقي لي ولد آخر ... لا أعلم ما لذي افعله بعد اليوم كيف سيمضي علي يوم آخر من دون أن أرى ابني البكر ..

    تكمل الأم الحزينة: خالد كان محب للحياة ومساعد لأهل منطقته يساعد الأيتام وأبناء الشهداء في منطقة السلمية والأرياف التابعة لها.. يقدم لهم المساعدات.. كان محب لوطن ومندفع بشكل كبير لا يخاف من العد الذي أمامه.. كنت أخاف عليه كثيراً وفي كل مرة يخرج بها للتغطية صحفية ادعو له أن يعود لي سالم ، ولكن هذه المرة كان القدر أقوى من دعواتي جميعها.

    هو أكبر أخواته ويحب التميز بكل شيء فالأفكار التي كانت تخطر بباله لا تخطر ببال أحد أحلامه كانت أكبر من عمره فكانت الشهداء من نصيبه.

    من يعرف خالد يعلم أنه أحب عمله والتميز به فكان لا يخشى المخاطر وهدفه الوصول إلى ما لا يصل إليه صحفي آخر عمل ضمن فريق سبوتنيك الروسية مكتب دمشق لمدة عامين قبل انتقاله للعمل بالإخبارية السورية ومنذ 3 أشهر مراسل قناة روسيا اليوم ،  فكان المحب لزملائه والسريع لتحضير التقارير الميدانية أحلامه كانت كبيرة جداً وحبه للوطن دفعه للمجازفة كثيراً رغم صغر عمره لكنه استطاع القيام بالموازنة ما بين الدراسة والعمل فهو من مواليد 1993 درس في الجامعة الافتراضية قيم الاعلام إضافة لدراسته دبلوم الإعلام المهني بالأكاديمية السورية… اليوم رفعت أحلامه جميعها للسماء لينضم إلى قافلة الشهداء وليبقى زميله في المهنة معتز يعقوب الذي كان مرافق له خلال التغطية الإعلامية بريف حمص " السخنة " مستلقى بسريره بالعناية المشددة بمشفى حمص.

    خالد الخطيب
    © Sputnik . khaled g.alkhateb
    خالد الخطيب

     

    انظر أيضا:

    اعتقال مراسل قناة "آر تي" في إقليم كردستان العراق
    الشرطة الإيرانية تحتجز مراسل ومصور قناة RT الروسية
    بالفيديو...مراسل تلفزيوني يتوقع حادثة سير قبل حدوثها بثوان
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook