23:45 GMT04 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    322
    تابعنا عبر

    وافقت المملكة العربية السعودية على دفع مبلغ إضافي قدره 10 ملايين دولار إلى بغداد للمساعدة في إعادة إعمار العراق، بعد اجتماع عقده رجل الدين العراقي مقتدى الصدر، مع ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان.

    وحسب بيان صادر عن مكتب الزعيم العراقي مقتدى الصدر، فإنه التقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في وقت سابق من يوم الإثنين، حيث بحث الزعيمان تحسين العلاقات عبر فتح قنصلية سعودية جديدة في مدينة النجف.

    وحسب النسخة الإنجليزية من موقع "العربي الجديد" الذي يصدر من بريطانيا، رحبت قيادة "الحشد الشعبي" العراقية، بهذه الزيارة، مؤكدة أن "العراق دولة عربية ولا يمكن أن يتخلى عن جذوره".

    وحسب الموقع، قال كريم نوري زعيم "الحشد الشعبي" إن "زيارة الصدر إلى السعودية تؤكد أن العراق ينأى بنفسه عن الطائفية الإقليمية التي نشأت وسط ظروف معقدة في المنطقة".

    وأكد الموقع أن مكتب الصدر حصل أيضاً على تأشيرات خاصة لأداء فريضة الحج لهذا العام.

    بن سلمان يلتقي الصدر والوفد المرافق
    © REUTERS / HANDOUT
    بن سلمان يلتقي الصدر والوفد المرافق

    وذكر بيان صادر عن مكتب الصدر إن الزعيم العراقي قام بتلبية الدعوة من قيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة لزيارة المملكة ولقاء مسؤولين في الفترة ما بين 30 يوليو/ تموز وحتى 1 أغسطس/ آب، والتقى بالأمير محمد بن سلمان ولي عهد السعودية وبحثا سبل تعزيز العلاقات بين العراق والمملكة، وتوافقت آراء ولي العهد مع الزعيم العراقي في عدد من المواضيع التي تهم العراق ووحدته واستقراره وأمنه والعملية السياسية وتعزيز التعاون في مجالات عدة. ولمس الصدر حرص القيادة السعودية على علاقتها مع العراق.

    كما جاء في البيان، أن الزيارة توصلت إلى عدة نتائج وهي: بحث التعاون بين البلدين في شتى المجالات. واستغلال الفرص في الاستثمار في العراق والمساهمة في تنمية مناطق جنوب ووسط العراق. والمساعدات الإنسانية للمتضررين والنازحين والمهجرين. وأضاف أنه في هذا الصدد أمر خادم الحرمين بتقديم عشرة ملايين دولار إضافية لمساعدة النازحين عن طريق الحكومة العراقية.

    بن سلمان والصدر
    © REUTERS / HANDOUT
    بن سلمان والصدر

    كما أكد البيان أنه تم خلال اللقاء بحث افتتاح قنصلية عامة في النجف الأشرف تسهل التواصل بين البلدين. وسرعة افتتاح المنافذ الحدودية لتعزيز التبادل التجاري بين البلدين وافتتاح معبر الجميمة مع النجف الأشرف. وأبدى الجانب السعودي رغبته في تعيين سفير جديد للملكة في بغداد للنهوض بمستوى العلاقات.

    واتفق الرجلان على تعزيز التعاون في مجال الشباب لما يمثله الشباب من أهمية في المستقبل. وتبني خطاب ديني وإعلامي معتدل يدعو للتعايش السلمي والتعاون والمصالح المشتركة بين البلدين والشعبين.    

    انظر أيضا:

    المتحدث باسم الصدر: ولي العهد السعودي اعترف بأخطاء في الإدارة السابقة
    الكلمات الدلالية:
    محمد بن سلمان, أخبار العراق, أخبار السعودية, مساعدات مالية, لقاء, قنصلية, مقتدى الصدر, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook