12:21 GMT16 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    رجح عضو الأمانة العامة لتيار "الغد السوري"، قاسم الخطيب، أن تكون إدلب هي المحطة التالية للتهدئة بعد اتفاق وقف إطلاق النار في ريف حمص الشمالي.

    القاهرة — سبوتنيك. وقال الخطيب في تصريحات لوكالة "سبوتنيك": "أتصور أن الخطوة المقبلة ستكون التوصل لتهدئة في إدلب، وسنحاول قدر طاقتنا وبالتعاون مع الجهود المصرية والروسية أن تكون إدلب هي المحطة التالية لاتفاق التهدئة في ريف حمص الشمالي".

    وأضاف الخطيب أنه من المتوقع أن يزور رئيس تيار الغد السوري الشيخ أحمد الجربا موسكو قريبا، غير أنه لفت إلى أنه لم يجرِ بعد تحديد موعد للزيارة، قائلا "لكن أتوقع أن تجري قريبا، فأغلب مفاتيح القضية السورية في موسكو، فأغلب مفاتيح القضية السورية في موسكو، ورغم أن موقف موسكو منذ البداية لم يكن محايدا وكانت منحازة للنظام، إلا أن اتفاقنا مع الجانب الروسي ساهم في تحييد إيران".

    وشدد الخطيب على أن "دخول مصر وروسيا على خط الحل ضروري لإبعاد الأجواء الطائفية عن الملف السوري وفرض البعد العربي أيضا"، مؤكدا أن "مساعي تيار الغد السوري بالتعاون مع روسيا ومصر للتهدئة في سوريا ستمتد لكافة المناطق بعد أن نجحت في الغوطة الشرقية، وريف حمص الشمالي، وهو ما سيسهم في خلق مناخ مواتٍ للحل السياسي".

    وكان تيار الغد السوري أعلن، الخميس الماضي، إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار في ريف حمص الشمالي برعاية مصرية، وضمانة وزارة الدفاع الروسية، كاشفا عن أن أول قافلة إنسانية ستدخل للمنطقة يوم غد الأحد.

    وكان الجربا أعلن، اليوم السبت، تفاصيل إبرام اتفاق التهدئة في ريف حمص الشمالي، برعاية مصرية، قائلا إن الاتفاق في ريف حمص الشمالي وما سبقه في الغوطة الشرقية "يخلق توازنا مع مباحثات أستانا التي يغيب عنها العنصر العربي تماما".

    وشدد الجربا في كلمته خلال المؤتمر على أن "أقصر الطرق للتوصل لحل في سوريا هو التواصل مع روسيا، واختيار مصر راع للاتفاق كان طبيعيا لعدم تجاوزها مع أي طرف من الأطراف السورية، فضلا عن علاقة الثقة بينها وبين روسيا".

     

    الكلمات الدلالية:
    سوريا, إدلب, تيار الغد السوري, تخفيف التصعيد في إدلب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook