06:47 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    اعتبر الكاتب في جريدة "الحياة"، علي القاسمي، أن قطر تواصل الرمي بأوراقها المرتبكة، وتستمر في العبث بالممكن والمتاح من دون أن تلقي بالا لما يمكن أن يحدث من وراء كل خيباتها المراهقة والمستفزة. على حد تعبيره.

    وأشار في مقالته التي نشرتها صحيفة "الحياة" إلى أن قطر اختارت ارتداء عباءات التخريب وأعلنت أنها لا تحمل صوتا من أصوات العقل في دوائر صنع القرار بل تسير على أيدي من لا تعنيهم قطر ولا تمثل لهم شيئا سوى أنها جغرافيا صغيرة توفر لهم الملاذ الموقت والمال الوفير على حد وصف القاسمي..

    واعتبر أن قطر سارت على خطى إيران في تدويل الحج، ثم بدأت اللعبة الأخرى وهي ساحة التناقضات.

    ولفت القاسمي إلى أن الحالة النفسية لقطر متردية والوقائع المتتالية تثبت هذا التردي، فهناك محاولات مستميتة للاستنجاد بالأصدقاء القدامى وترويج خطاب المظلومية والاتكاء على أن المال القطري سيكون المنقذ الأول، وأن دولة الغاز قادرة على الخروج من هذا المأزق الذي تتعامل معه حتى اللحظة بواجهة زجاجية يمكن ان تُكسر بحجر واحد. على حد تعبيره.

    وأضاف: السذاجة الممزوجة بطول النفس شعار قطر منذ اليوم الأول للأزمة، ولا أدل على ذلك من أنها تعتبر التحريض على العنف وايواء الهاربين من العدالة وتمويل الارهاب وتعزيز الفوضى في المساحات المطمئنة الآمنة نوعا من حرية التعبير، وكأن على العالم إزاء هذا المشهد أن يتجاهل أو يُهمل حقيقة أن أبواق الدوحة الاعلامية ليست إلا منابر لدعم الارهاب.

    واعتبر القاسمي أنه في ظل انعدام المحاولات المستميتة لأن تخرج السياسة القطرية من حالة التوهان والفشل الذريع في التعامل مع أزمة لم ولن يكون الدخول فيها كالخروج منها، جاءت اللعبة الأخرى وهي خلط الكرة بالسياسة كمحاولة أخرى من محاولات الخداع البصري وتطويع ما توافر من الأوراق للتخفيف من حدة الأزمة وباستخدام ماكينتها الدعائية.

    وقال: جاء الخلط الجديد في دخولها المتجدد لعالم الرياضة ولكن هذه المرة من بوابة اللاعب البرازيلي نيمار حيث أنفقت ما يقارب الملياري ريال في مهمة انتقاله من برشلونة الإسباني إلى باريس سان جرمان فرنسي الهوية — قطري الاستثمار في حالة هوس وبذريعة قناعة متورمة بأن خلط السياسي بالرياضي من شأنه إضعاف الدول التي ليست راضية عن سلوكيات قطر وبأمل أن يؤدي التوظيف المالي الرياضي إلى تحسين الصورة القطرية المهتزة ورفع مكانتها في العالم.

    وخلص الكاتب إلى أن قطر تدفع وتمول وتنثر المال من دون أن تقرأ أوراق الاتهام، ولعل نقطة الختام المناسبة هي اللافتة المكتوبة بالفرنسية في أن "قطر تشتري كل شيء اللاعبين والمجاهدين".

    انظر أيضا:

    رسالة من بوتفليقة إلى أمير قطر...ماذا تضمنت
    هل يكسر نيمار حصار السعودية والإمارات المفروض على قطر
    قطر ترفع شكوى لـ"WTO" والأخيرة تمهل الدول الخليجية 60 يوما لحل نزاعهم
    مصر ترد على الشكوى التي قدمتها قطر لمجلس الأمن
    استثمارات "صندوق قطر السيادي" حول العالم...خيالية
    قطر تكثف مناوراتها البحرية وتشارك تركيا
    هل تضطر قطر لتصفية أصولها لإنقاذ اقتصادها
    الكلمات الدلالية:
    أزمة قطر ودول الخليج, أخبار أزمة قطر, صفقة انتقال نيمار, أزمة الخليج, أزمة قطر, عزلة قطر, الحكومة القطرية, نيمار, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook