Widgets Magazine
06:34 20 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    الشرطة السعودية

    بعد القلق العالمي... السعودية توضح ما الذي يحدث في "العوامية" (فيديو)

    © AFP 2019 / MOHAMMED AL-SHAIKH
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    364

    تصاعدت الأحداث الدامية، في بلدة العوامية، التابعة لمحافظة القطيف، شرقي السعودية، وسط تقارير عن ترك المئات من سكان المدينة، وتضارب في أعداد ضحايا الاشتباكات الدائرة بين الأمن السعودي ومسلحين.

    فقد بث مستخدمو شبكات التواصل من السعودية، عدداً من الفيديوهات المؤثرة المتعلقة بأزمة المدينة، متهمين المسلحين باستهداف رجال الأمن، أبرزها، فيديو قيل إنه لـ"ضابط يبكي بعد مقتل زميله بهجوم من قبل مسلحين في العوامية".

    كما نشر النشطاء، فيديو آخر، قالوا "إنه لطفلة تستقبل والدها رجل الأمن بالورود لدى وصوله إلى مطار الطائف الدولي على كرسي متحرك بعد أن أصيب بجروح جراء الاشتباكات في العوامية".

    من جانبه، عرض التليفزيون السعودي، عدداً من التقارير حول أحداث العوامية، بما في ذلك تقارير عن تسليم المواطنين في حي المسورة مفاتيح شقق جديدة بعد عمليات إعادة إعمار الحي.

    جاء ذلك، بعد أن اتهمت منظمات حقوقية ووسائل إعلام، السلطات السعودية بانتهاك حقوق الإنسان لدى عمليات التطهير في العوامية ولاسيما حي المسورة، الذي تقول الرياض إنه تحول إلى معقل لإرهابيين مسلحين.

    وكانت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، قد ذكرت أنها حصلت على معلومات حول ما يجري في العوامية من نشطاء سعوديين محليين، أكدوا بقاء البلدة تحت الحصار منذ 3 أشهر، وقالت الصحيفة، نقلاً عن هؤلاء النشطاء، إن 25 شخصا على الأقل قتلوا بقصف الأمن على البلدة ونيران قناصة منذ تصعيد الأزمة.

    وكانت قوات الأمن السعودي، قد بدأت عملية في بلدة العوامية بعد أن تعرضت لهجمات وعمليات قصف عديدة من قبل مسلحين في حي المسورة بالبلدة، حيث تقول السلطات إنها تنفذ خطة لتطوير هذا الحي تتضمن إزالة المنازل القديمة، التي قالت إنها متهالكة وغير صالحة للسكن.

    انظر أيضا:

    صحيفة "إندبندنت": معركة سرية تجري شرق السعودية منذ أسابيع
    ماذا فعل متهمان باستهداف عناصر الأمن السعودي في العوامية
    الإندبندنت: ماي "تدفن" تقريرا عن تمويل السعودية للإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    اشتباكات عنيفة, استهداف, مسلحين, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, أخبار السعودية, قوات الأمن السعودية, الحكومة السعودية, الجيش السعودي, العوامية, القطيف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik