06:30 24 مايو/ أيار 2019
مباشر
    أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح في الدوحة، قطر 7 يونيو/ حزيران 2017

    صحفي قطري: كما قال المجاهد عمر المختار للمستعمر "لا نستسلم...ننتصر أو نموت"

    © AP Photo / Kuwait News Agency
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    اعتبر رئيس تحرير صحيفة "الراية" القطرية، صالح الكواري، أن دول الحصار على قطر أعلنت حصارها فجأة، لتربك قطر وتخنق شعبها، فتنقاد طائعة مختارة لشروطهم ومطالبهم..."ولكن قطر تعاملت وأدارت أزمة الحصار بحنكة واقتدار وخطط واستراتيجيات أذهلت العالم".

    أمير قطر
    © AP Photo / Pool/Brendan Smialowski
    وأشار الكواري في مقالته في الصحيفة، إلى أنه خاب سعيهم وضل رجاؤهم، فلقنتهم قطر درسا في قوة التحدي وصلابة الإرادة، وألقمتهم حجرا في كيفية التعامل بحكمة مع قراراتهم الفوضوية والعشوائية التي قصد بها رباعي الشر والشؤم الجبان، تدمير قطر واستنزافها غيرة وحسدا، بتلفيق اتهامات باطلة وتزييف الحقائق. على حد تعبير الكواري.

    ولفت رئيس تحرير "الراية" إلى أن قطر لم تتأخر في الرد على هذا المسلسل الممل  المضحك، بالحكمة والمنطق والحجة التي أبطلته،  فانقلب السحر على الساحر، وتأكد للجميع  في المنطقة الخليجية والعربية والعالم أجمع، أن دول الحصار تكذب وتجهل فوق جهالة الجاهلين. على حد وصف الكواري.

    وتساءل الكواري مستنكرا: من يعيد لدول الحصار المارقة صوابها، من يفهمها أنها لن تستطيع مجتمعة ومنفردة، مهما تآمرت، تغيير الجغرافيا ومحاربة التاريخ، من يفهمها أن الخليج وأهل الخليج من قديم الزمان هم كيان واحد يجمع بينهم هذا البحر المالح، وتشدهم وتربط بينهم علاقات الدين والدم والتشابك الأسري والتداخل المجتمعي؟!

    وأضاف:

    من يفهم دول الحصار أنها لا تملك مقومات الحصار، لأنه ببساطة لا شيء يجمع بينها غير العداوة لقطر ودعم الإرهاب وإيواء المارقين والمتمردين ودعمهم بالمال والسلاح والتدخل في شؤون الغير، والأدهى والأمر من كل ذلك محاربة شعوبها والتضييق عليها والعمل على تصدير أزماتها بافتعال أزمات مع دول أخرى بمزاعم لا أساس لها، وإدخال هذه الشعوب المسكينة في أتون خلافات سياسية لا تهمها في شيء. على حد قول الكواري.

    واعتبر الكواري أن دول الحصار منافقة ومخادعة ومفلسة، تحسبها جميعا وقلوبها شتى، لا رابط بينها، كل منها تسعى جاهدة لضرب الأخرى بعلم أو بغير دراية منها تحت الحزام، رغم الابتسامات الصفراء التي يوزعها وزراء خارجيتها الموتورون بقطر، عند كل اجتماع. على حد قوله.

    ونوه الكاتب القطري بأن دول الحصار المأزومة أغلقت كل المنافذ لتركيع قطر وسلب سيادتها والوصاية عليها، ففشلت لأبعد الحدود، فشلت لغة التهديد والتحريض والتزييف ومحاولات التأليب ضد قطر. وظلت قطر بصبر وحكمة ورجاحة عقل، ترد على كل اتهام باطل بإنجاز ومشروع واعد، وعلى كل مسؤول موتور، بالحقيقة والأدلة المسنودة بالحجة والمنطق، فتكسرت سهام الغدر في أيديهم المرتجفة.

    وقال: السؤال الذي يفرض نفسه بعد أكثر من شهرين لحصار قطر، من يخرج دول الحصار من حصارها لنفسها؟ من يخرجها من أزماتها؟ من يأخذ بيدها من المأزق الذي تورطت فيه والمستنقع الآسن الذي تخوض فيه؟

    وعبر الكاتب الكواري عن احترام بلاده وتقديرها نحو الوساطة التي تقوم بها دولة الكويت…واستدرك قائلا: نقولها بالصوت العالي وبلا رتوش، إنه على دول الحصار التي تحرص على إفشال الوساطة الكويتية، إن أرادت الخروج من ورطتها ومستنقع الأزمة الذي تخوض فيه وحدها، أن تعود إلى رشدها وأن تتحلى بالشجاعة وتترك المكابرة وتعتذر لقطر والعالم الذي اصطف معها، وتعلن عن خطئها وكذب تهجمها على قطر، وتعترف بما ارتكبته من جرم بحقها، وتقبل بالحوار والتفاوض بلا قيد أو شرط وبمخرجاته التي ستكون ملزمة للجميع، لأنه في النهاية لا يصح إلا الصحيح.

    وختم بالقول: نعيش في قطر ولله الحمد في خير وفير وأمان، نعيش بكرامة وعزة نفس وفي كنف قيادة رفيعة المقام والمكانة، حكيمة حميدة الخصال، لن نقبل التطاول والإساءة إلينا ومحاولات استفزازنا واستنزافنا، سندافع عن كل هذه المبادئ والثوابت الوطنية بكل قوة وإرادة صلبة، وكما قال المجاهد عمر المختار للمستعمر "لا نستسلم…ننتصر أو نموت".

    انظر أيضا:

    تركيا تتوصل لاتفاق مع طهران لنقل منتجاتها إلى قطر عبر إيران
    الإمارات تنفي فتح مجالها الجوي أمام الطائرات المسجلة في قطر
    البحرين: أجواؤنا السيادية مغلقة أمام الطائرات المملوكة والمسجلة في قطر
    إيران تعتزم استئجار طائرات من قطر لإعادة حجاجها من السعودية
    بوغدانوف يبحث مع سفير البحرين الوضع حول قطر
    قطر تعلن البدء في استخدام مسارات جوية جديدة‎
    الكلمات الدلالية:
    أخبار أزمة قطر, أزمة قطر ودول الخليج, ازمة الخليج, حصار قطر, أزمة قطر, دول الحصار, مجلس التعاون الخليجي, قطر, الخليج العربي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik