09:26 GMT21 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قالت عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني للمرأة التونسية فالحة داوه لـ"سبوتنيك" إن الإجراءات والمقترحات التي أعلنها الرئيس الباجي قايد السبسي، في اليوم الوطني للمرأة التونسية هي تتويج لسنوات من جهود المرأة التونسية والمنظمات الحقوقية النسوية نحو المساواة والحرية في القرارات والاختيارات في إطار القانون.

    وأكدت داوه خلال حلقة اليوم من برنامج "أضواء وأصداء" المذاع على راديو "سبوتنيك" أن "الاتحاد استقبل هذه المقترحات بصدر رحب، ونظر إليها مثمنا لها باعتبارها أرضا خصبة للالتفاف حولها ومناقشتها لرؤية الأصلح فيها وظروف تطبيقها، فالمجتمع التونسي له خصوصية، والمرأة التونسية لها خصوصيتها فيما يخص الاستقلال الاقتصادي، ووقفت جنبا إلى جنب مع الرجل منذ الاستقلال وربما نختلف في ذلك عن المرأة في العديد من الدول العربية، والآن الظروف قد تغيرت ويجب أن يطبق الدستور ولا يكون حبرا على ورق".

    وأكدت داوه أن الخلاف بين طبقات المجتمع حول هذه المقترحات بين مؤيد ومعارض هو أمر صحي ويساعد على الخروج بنتيجة مرضية ومقنعة للمجتمع التونسي، ومن يعلم طبيعة هذا المجتمع لا يندهش من مثل هذه المقترحات التي لا تزال في طور المقترحات ولم تخرج بعد إلى حيز التنفيذ، فالنقاش لا يزال مطروحا ولا ننتظر أن يوافق الجميع عليها.

    وأردفت داوه قائلة إنه مع الوقت وبالنقاش ستهدأ هذه الضجة المثارة حول مسألة مساواة المرأة بالرجل في الإرث، ولابد أن مختصين يناقشون هذا المقترح، فهو مجرد تحريك للمياه الراكدة في تونس، ومن الوارد أن يشهد تعديلات على حسب الصياغة التي تم تشكيلها لدراسة هذا الموضوع.

    وأشارت داوه إلى أنه في عهد الحبيب بورقيبة تم فرض قوانين وتنفيذها فورا مثل منع تعدد الزوجات، وسحب القوامة من الرجل، وجعل الطلاق بيد المحكمة عوضا عن الرجل، ولكن الآن الأمر يختلف فما تم الإعلان عنه مطروح للنقاش في إطار القانون.

    انظر أيضا:

    مسؤول بريطاني يدعو السياح البريطانيين لدعم تونس
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تونس, حقوق المرأة, مساواة الرجل بالمرأة في المواريث, الرئاسة التونسية, السبسي, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook