16:38 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    مبنى الوزارة الخارجية التركية

    محلل تركي: أنقرة ستعتذر لتونس في الخفاء...بسبب وجدي غنيم

    © AFP 2019 / Sheimo Uglu
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قدمت الحكومة التونسية احتجاجا رسميا لحكومة تركيا، بسبب تصريحات أطلقها المصري المتشدد، وجدي غنيم، المقيم في تركيا والمصنف في قوائم الإرهاب البريطانية منذ عام 1994، ضد الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي.

    واستدعت تونس، السفير التركي، أمس الأربعاء 23 أغسطس/ آب، على خلفية تصريحات غنيم، بسبب ما أعلنه الرئيس التونسي عن استحداث لجنة لبحث المساواة بين الرجال والنساء في الميراث.

    وعلق على الأزمة الدبلوماسية الحديثة بين أنقرة وتونس، المحلل السياسي التركي فايق بولط، في تصريحات لـ"سبوتنيك" قائلا:

    "لا أعتقد أن يكون هناك اعتذار رسمي من تركيا، وإن حدث سيكون بطريقة خفية ودبلوماسية من خلال السفير التركي في تونس".

    وأكد أن المسؤولين الأتراك وعلى رأسهم، الرئيس رجب طيب أردوغان، لا يتحملون مثل هذه الانتقادات سواء من تونس أو غيرها، فممكن أن يردوا في مناسبة معينة في وقت آخر وليس في الوقت القريب العاجل.

    وحول الأزمات المتتالية التي تتسبب فيها تصريحات المطاردين من جماعة الإخوان في تركيا، قال بولط: "المشكلة أن تركيا تحتضن جماعة "الإخوان المسلمين" والشخصيات الإسلاموية وما إلى ذلك، مع ذلك لا تفرض تقييدات على هذه الجماعات أو أعضائها".

    ولكنه أشار إلى أن تلك الشخصيات ومن بينهم غنيم ينتهكون شروط اللجوء السياسي، قائلا "الشرط الأول للجوء السياسي، ألا يقوم اللاجئ في بلد مضيف بأي عمل ضد بلده أو أي بلد آخر، وما يحدث مناف بقوانين اللجوء، وضد الأعراف الدبلوماسية، التي توضح أن اللاجئ يبقى لمدة معينة ولا يشارك في أي مشاكل سياسية".

    وأضاف "ليس من حق اللاجئ أن ينتقد أو يهاجم أو يخرج كلمات نارية ضد بلده الأصلي أو بلد آخر".

    وأوضح بولط أنه: "في حالة الهجوم على مصر يسكت المسؤولون الأتراك بسبب حالة التوتر بين البلدين، أما بالنسبة لتونس لا أستطيع أن أتكهن، وفي الفترة الحالية ليست هناك مشكلة بارزة بين البلدين، لكن تظل الأعراف الدولية والقوانين السارية للاجئين السياسيين، لا تسمح بإبداء تصريحات من هذا القبيل".

    وكان وجدي غنيم قد نشر فيديو تم تداوله على نطاق واسع في تونس، اتهم فيه الرئيس التونسي بـ"الكفر"، بسبب دعوته إلى المساواة بين النساء والرجال في الميراث، وإلى تغيير القانون الذي يمنع زواج التونسية المسلمة من غير مسلم.

    وقالت الخارجية التونسية في بيان أمس الأربعاء، إنها استدعت السفير التركي "على إثر التصريحات الخطيرة الصادرة عن المدعو وجدي غنيم،  للتعبير عن استنكارها الشديد لهذه التصريحات واستغرابها من استغلال هذا الشخص لإقامته في تركيا للتهجّم على الدولة التونسية ورموزها".

    وأضاف البيان أنه

    "اعتبارا للعلاقات الوطيدة التي تربط البلدين الشقيقين، فقد دعت الخارجية التونسية الدبلوماسي التركي إلى إبلاغ عاصمته طلب الحكومة التونسية أن تتبنى السلطات التركية رد فعل سريع على هذه التصريحات المشينة وأن تتخذ كل الإجراءات اللازمة" ضد غنيم.

    انظر أيضا:

    هل تُجسد دعوات السبسي أولويات المرأة التونسية؟
    السبسي يثير الجدل في يوم المرأة التونسية
    القصير: البرلمان التونسي خالف وعد السبسي بإعادة العلاقات مع سوريا
    السبسي يجتمع بالقطراني في تونس ويجري اتصالا هاتفيا مع حفتر
    رد فعل الجيش التونسي على دعوة السبسي بالتدخل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تونس, أخبار تركيا, المساواة في المواريث, أزمة دبلوماسية, تصريحات السبسي, الرئاسة التونسية, الخارجية التركية, الخارجية التونسية, وجدي غنيم, الباجي قايد السبسي, تركيا, تونس, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik