19:19 19 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    صنعاء

    سكان صنعاء يستقبلون العيد بكآبة وسط أزمة اقتصادية طاحنة

    © AFP 2019 / Mohammed Huwais
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    قال يمنيون من سكان صنعاء، الذين يعيشون في حرب ضروس ببلدهم منذ أكثر من عامين، إنهم يستقبلون عيد الأضحى بكآبة هذا العام.

    ولاقى العشرات حتفهم في ثلاث ضربات جوية بالمدينة في غضون الأيام العشرة الماضية. ولم يتلق كثير من اليمنيين رواتبهم منذ شهور بعد أن نقلت الحكومة اليمنية، المعترف بها دوليا، مقر البنك المركزي اليمني من صنعاء، التي يسيطر عليها "أنصار الله" الذين تخوض حربا معهم، إلى عدن في جنوب اليمن. بحسب ما نقلته وكالة "رويترز".

    وقال رجل من سكان صنعاء، يدعى سليم الشميري، إنه لم يستطع دفع إيجار منزله منذ أربعة أشهر.

    وأضاف لوكالة "رويترز" "والله ما قدرت، عليّ إيجار (البيت) أربعة أشهر لم أدفعها، جهال (أطفال) بلا مصاريف، الحالة على أقصى حد بسبب المعيشة حقنا والأوضاع اللي إحنا عايشين فيها".

    وعلى الرغم من الزحام الشديد في منطقة الأسواق بصنعاء القديمة يقول صاحب محل، يدعى محمد صالح، إن معدل الشراء ضعيف هذا العام مقارنة بالماضي.

    وأضاف "الإقبال ضئيل جدا بالنسبة لنا هذا العام. وإضافة إلى ذلك ارتفاع الأسعار. ما يصاحب يعني جشع التجار والحصار المفروض على اليمن. كل هذه أثرت في الإقبال بشكل كبير جدا".

    وعلى الرغم من أن هذا العيد هو عيد الأضحى الذي يضحي فيه المسلمون المستطيعون بأي من الأنعام (أغنام أو أبقار أو إبل) اقتداء بالنبي إبراهيم والنبي محمد فإن أهل صنعاء يشكون بشدة هذا العام من ضيق ذات اليد والركود في سوق الغنم قبيل العيد.

    وقال رجل من سكان صنعاء يدعى أحمد الفقيه "السوق مليان تبعان (ثيران وأغنام) بقر) ولكن لا يوجد مع الناس زلط (مال). الأسعار فائقة (مرتفعة) والنَّاس ما فيش معاهم زلط نهائيا، معدمين. لا يوجد لديهم فلوس، معاش ما فيش، دخل ما فيش. حياتنا تاعبة، نريد النظر إلى هذا الشعب، أن ينظروا إلينا بالعطف والإحسان لأن إحنا دُمرنا إلى الأبد".

    انظر أيضا:

    اليمن: اتفاق جديد بين "أنصار الله" وحزب المؤتمر على تعزيز الشراكة
    الأمم المتحدة تكشف عن مبادرة جديدة للسلام في اليمن
    اليمن.. خبراء بريطانيون يصلون إلى حضرموت لتقييم الحالة الأمنية في قطاع خرير النفطي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليمن اليوم, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik