16:22 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صادقت الحكومة الإسرائيلية، في جلستها الأسبوعية اليوم الأحد، على تحويل موازنة قدرها 17 مليون دولار أمريكي لبناء مستوطنة جديدة تحمل اسم "عميحاي" جنوب نابلس بالضفة الغربية تعويضاً لمستوطنين إسرائيليين تم إجلائهم مطلع العام الجاري من مستوطنة "عامونا".

    القدس، سبوتنيك. ويُعد قرار الحكومة الإسرائيلية بإقامة المستوطنة الجديدة بين مدينتي رام الله ونابلس في الضفة الغربية هو الأول منذ تسعينيات القرن الماضي.

    كان رئيس الوزراء الإسرائيلي  بنيامين نتنياهو قد وعد قبل عدة أشهر بإقامة المستوطنة بهدف إعادة توطين المستوطنين من مستوطنة "عامونا "، والذين تم اجلائهم مطلع العام الجاري بقرار من المحكمة العليا التي أقرت وقتذاك، أن المستوطنة "أقيمت على أراض فلسطينية بملكية خاصة".

    وفي ذات السياق طالبت وزيرة العدل الإسرائيلية إييليت شاكيد نتنياهو بالوفاء بتعهده لإقامة أيضا مستوطنة جديدة لسكان مستوطنة "ميغرون" التي تم إخلائها قبل خمس سنوات.

    ويشكل الاستيطان الإسرائيلي حجر عثرة أمام المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وتؤكد الأمم المتحدة على عدم مشروعية المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

    كما أكدت اللجنة الرباعية الدولية لعملية السلام في الشرق الأوسط، في تقرير أصدرته مطلع تموز/يوليو 2016، أن مواصلة العنف والأعمال الإرهابية ضد المدنيين والأعمال الاستفزازية، بالإضافة إلى مواصلة سياسة الاستيطان، لا تتناسب قطعاً مع التسوية السلمية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

    وتبنى مجلس الأمن الدولي، في 23 كانون الأول/ديسمبر الماضي، القرار /2334/ الذي طالب إسرائيل بوقف الاستيطان في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وعدم شرعية إنشاء إسرائيل للمستوطنات في الأرض المحتلة منذ عام 1967".

    انظر أيضا:

    إصابة فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي بذريعة محاولته طعن أحد الجنود شمال الضفة الغربية
    الأوضاع في الضفة الغربية وقطاع غـزة قابلة للانفجار
    وفاة فلسطيني باشتباكات في الضفة الغربية
    الكلمات الدلالية:
    الضفة الغربية, إسرائيل, المحكمة, اللجنة, وزيرة, مستوطنات إسرائيلية, بنيامين نتنياهو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook