09:53 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    حكايات العودة .. يرويها أهالي تلعفر

    قائد الشرطة يكشف لـ"سبوتنيك" النسبة المطهرة من "داعش" في تلعفر

    © Sputnik .
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    كشف قائد الشرطة الاتحادية العراقية، الفريق رائد شاكر جودت، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك"، اليوم الأربعاء 6 سبتمبر/أيلول، تطورات النسبة المطهرة من مناطق تلعفر بعد تحررها بالكامل من قبضة "داعش" الإرهابي.

    وقال جودت، إن عمليات تطهير المناطق التي حررتها قطعات الشرطة الاتحادية ضمن محورها في عمليات "قادمون يا تلعفر"، من مخلفات "داعش" الإرهابي، مستمرة  حسب المعلومات الاستخبارية التي تصل للقوات.

    وحدد جودت أن القطعات أنجزت حتى الآن تطهير 70 % من المناطق المحررة من مخلفات وآثار تنظيم "داعش" في قضاء تلعفر (تابع لمحافظة نينوى، ويقع في الجهة الشمالية الغربية من البلاد).

    وبشأن استعدادات وتحضيرات قطعات الشرطة الاتحادية لعمليات تحرير قضاء  الحويجة (تابع لمحافظة كركوك، شمالي بغداد)، والتي من المرجح أن تنطلق في الفترة المقبلة، قال لنا جودت، إن "موضوع الحويجة سابق لأوانه".

    وأعلن القائد العام للقوات العراقية المسلحة، حيدر العبادي، الخميس 31 أغسطس/آب، النصر بتحرير تلعفر ومحافظة نينوى بالكامل من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي.

    وقال العبادي في كلمة له بثها مكتبه الإعلامي في بيان النصر، حينها،  "يا أبناء شعبنا الكريم، ها قد اكتملت الفرحة وتم النصر وأصبحت محافظة نينوى بكاملها بيد قواتنا البطلة".

    وحسمت القوات العراقية، بمختلف قطعاتها وصنوفها، عمليات تحرير قضاء تلعفر التي كانت المعقل الأخير لتنظيم "داعش" بمحافظة نينوى، شمال العراق، بتكبد التنظيم هزيمة وخسائر فادحة.

    وخاضت القوات العراقية قتالا مشرفاً في الوكر الأخير لـ"داعش" في تلعفر الذي يعتبر أكبر أقضية العراق، في ناحية العياضية شمال غربي القضاء، وقطع سبل هرب الدواعش إلى الأراضي السورية.

    وكان رئيس الوزراء العراقي، قائد القوات المسلحة، حيدر العبادي أعلن، الأحد 20 آب/أغسطس، أن القوات العراقية بدأت هجومها لاستعادة تلعفر، مهددا المسلحين بأنه ليس أمامهم سوى الاستسلام أو الموت.

    انظر أيضا:

    الأمين العام للجامعة العربية يرحب بتحرير مدينة تلعفر العراقية
    بعد تلعفر...هل الحويجة هي الوجهة القادمة؟
    حكايات العودة...يرويها أهالي تلعفر
    الكلمات الدلالية:
    تلعفر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik