21:34 15 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    شعار وكالة المخابرات المركزية الأمريكية

    الاستخبارات الأمريكية تطلب من "الجيش الحر" وقف القتال جنوب شرقي سوريا

    © AFP 2018 / Saul Loeb
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلنت المعارضة السورية ومصادر دبلوماسية، يوم الأحد، إن وكالة الاستخبارات الأميركية "سي آي ايه" طلبت من جماعتين من المعارضة السورية المسلحة التابعة "للجيش الحر" وقف القتال في جنوب شرق سوريا، وجاء ذلك وفقا لوكالة "رويترز".

    موسكو-سبوتنيك. ونقلت وكالة "رويترز" عن جماعة "أسود الشرقية" وتجمع "الشهيد أحمد عبدو" وهما جزء من "الجيش السوري الحر" ، قولهما "إن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ودول مجاورة تدعمهما ومنها الأردن والسعودية طلبت منهما إنهاء القتال في المنطقة".

    وقال بدر الدين السلامة المسؤول في "أسود الشرقية" وهي واحدة من كبرى الجماعات المعارضة بالمنطقة وتستقبل مساعدات عسكرية من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة "هناك طلب رسمي للانسحاب من البادية".

    ومنذ وقت مبكر من العام الجاري، تمكنت المعارضة السورية من طرد تنظيم "داعش" الإرهابي من مساحة كبيرة من الأراضي القليلة السكان، تمتد نحو 50 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من دمشق على الحدود مع الأردن وحتى الحدود العراقية.

    لكن هجوما للجيش السوري وغطاء جويا روسيا طوق المعارضة ومحا مكاسبها.

    وفي الأسابيع الأخيرة، استعاد الجيش مجموعة من النقاط الحدودية مع الأردن بعدما هجرها في السنوات الأولى للحرب.

    وقالت مصادر دبلوماسية غربية إن الطلب مرتبط بقرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في يوليو /تموز، بوقف برنامج وكالة المخابرات بتجهيز وتدريب المعارضة السورية التي تقاتل الرئيس السوري بشار الأسد.

    كان برنامج وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بدأ في عام 2013، في إطار جهود الإدارة السابقة تحت قيادة باراك أوباما للإطاحة بالرئيس السوري.

    لكن الإدارة الحالية بقيادة ترامب تقول إن استراتيجيتها في سوريا تركز الآن على هزيمة "داعش".

     

    انظر أيضا:

    الجيش السوري يستعيد جبلي الثردة ويؤمن مطار دير الزور بالكامل
    الجيش السوري يعيد ربط العاصمة بدير الزور ويحقق أبرز أهدافه
    "السباق" في دير الزور...من يصل أولا إلى الحدود العراقية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار دير الزور, معارضة, إرهاب, سوريا, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik