08:57 25 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    علم الأردن

    خبير عسكري سوري: الأردن بحاجة إلى فتح الحدود أكثر من سوريا

    © flickr.com / Isriya Paireepairit
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    قال الخبير العسكري السوري اللواء محمد عباس، تعليقا على تصريح ملك الأردن عبدالله الثاني، ببحث فتح الحدود مع سوريا ومخاوف اجتياح "داعش" للأردن، إن "الأردن بحاجة لفتح معبر نصيب، أكثر من حاجة سوريا لهذا الأمر، لكن سيطرة الإرهابيين على المناطق الحدودية تحول دون ذلك".

    وعلل عباس مخاوف الأردن من اجتياح "داعش" له بأن الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه، إلى جانب الهزيمة التي حلت بـ"داعش" وأدواته، بالإضافة إلى الحالة المزرية التي وصلت إليها الجيوش الأمريكية في سوريا، كلها كانت أسباب في تلك المخاوف، مشيراً إلى أنه من الممكن أن ترتد هذه الجماعات الإرهابية على الداعمين لها جراء الهزائم المتكررة.

    وأضاف "الأردن الآن بات يحسب حساب اللحظة التالية لما بعد انتصار الدولة السورية على الإرهاب، لأن الأمور سارت بعكس رغبة ملك الأردن الذي كان كثير التدخل في الشأن السوري —على حد قوله —.

    ولم يستبعد الخبير العسكري السوري تهديد الأردن من جماعات متطرفة إذ علل ذلك بأن "مناطق كثيرة في الأردن كالزرقاء ومعان وغيرها تمثل حاضنة إرهابية وملاذا للفكر الوهابي المتطرف التكفيري" على حد وصفه.

    وحول الأهمية الاقتصادية لمعبر نصيب على الحدود السورية الأردنية قال عباس "إن الاقتصاد الأردني تعرض لهزات زلزالية بما أنتجته مسألة إغلاق معبر نصيب، لما كان يؤمّنه من مصدر دخل قوي للأردن جراء انتقال الموارد الزراعية الأردنية باتجاه سوريا، إلى جانب تقليص المساعدات الخليجية التي وعدت بها دول الخليج الأردن نتيجة للظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها دول الخليج أيضا".

    وأوضح عباس أن التفاهم الأمريكي الروسي، في منطقة الحدود المشتركة بين الأردن وسوريا يأتي استنادا لما حققته سوريا من انتصارات بدعم سلاح الجوفضائي الروسي للأعمال القتالية السورية.

    وحول الوضع في الحدود السورية العراقية علق الخبير العسكري والاستراتيجي العراقي أحمد الشريفي، بأن الحدود تشكل عائقا في إدارة العملية العسكرية، وأنها معضلة لجملة من الأسباب، وعلى رأسها "أن التنظيم لا يرغب في خسارة الحدود —على اعتبار- أن جزءا من استراتيجية التنظيم هو ربط الحدود السورية العراقية، لاستخدامها في المناورة وكعمق استراتيجي للتنظيم".

    وأوضح الشريفي أن الطبيعة الجغرافية للمناطق الحدودية تخدم التنظيم في أسلوب حرب العصابات وبالتحديد مناطق الوديان "منطقة وادي حوران"، التي وصفها الخبير بـ"المنطقة الخطيرة جدا".

    وعلل الشريفي هذا الوصف، بـ"أنه متى ما تمكن التنظيم من التسلل إلى هذه الأودية، ستكون عائقا أمام المعالجة لها"، وتابع، "خسارة التنظيم للحدود تعني حسم المعركة، مما يعني أننا سنتحول من معارك الجبهة الداخلية، إلى معارك الجبهة الداخلية، ومتى ما تم تأمين المناطق الحدودية، فهذا يعني أن التنظيم قد زال بوصفه تهديدا".

    ودعا الخبير، الحكومتين العراقية والسورية، إلى التكامل في الأداء، حيث إن المعركة تقتضي القراءة الجيدة، لمسرحَيّ العمليات على مستوى التقدم، وحركة القطاعات، وتطوير الجهد المتبادل على المستوى الاستخباراتي.

    انظر أيضا:

    شروط علي عبدالله صالح لاستمرار الشراكة مع "أنصار الله"
    رئاسة إقليم كردستان: مسعود بارزاني استلم مقترحا بديلا عن الاستفتاء من الدول الكبرى
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأردن, أخبار سوريا, الحدود الأردنية, الحدود اللبنانية السورية, فتح الحدود, داعش, اللواء دكتور محمد عباس, الأردن, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik