13:51 GMT07 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد طارق جوهر، مستشار رئيس برلمان كردستان العراق، أن الاستفتاء حق أصيل للإقليم، وقال إن قرار البرلمان الاتحادي في بغداد "لا يعنيهم" لأنه "اتخذ في غياب النواب الكرد، وفرضوا إرادة مكون واحد على الشريك في إدارة الدولة العراقية".

    وتابع جوهر، في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك"، اليوم الإثنين، أن الدولة العراقية بنيت قبل مئة عام على أساس الشراكة بين الكرد والعرب وليست للعرب فقط، والقرارات المصيرية يجب أن تكون مشاركة بين الجميع ولا يستأثر بها فصيل دون آخر، "والاستفتاء عملية ديمقراطية يستخدمها العالم المتحضر لتحديد مصير قضايا أقل بكثير في أهميتها من استفتاء تقرير مصير شعب عانى لسنوات طويلة من الاضطهاد والتهميش، لذا لم يعد هناك شراكة في العراق، بعد أن تجاوزت بغداد على كل شيء".

    وقال جوهر، إن "التجاوزات" دعتنا للتفكير في إيجاد بديل ومستقبل وخيار آخر، من أجل إعادة رسم العلاقة بين المكونات، استنادا لحقنا المشروع وفق القوانين المحلية ووفقا لقرارات الأمم المتحدة، هذا بجانب أن جغرافية كردستان مقسمة "جزء من أراضيها في كردستان والجزء الآخر في تركيا والباقي في العراق"، والمخاوف التركية والإيرانية من إجراء الاستفتاء "ليست في محلها"، ولو تعاملت تلك الدول مع القضية الكردية بحرية وإنصاف وأشركوا هؤلاء المواطنين في الحياة السياسية لما احتجنا اليوم لمثل هذا الاستفتاء.

    وحول استعدادات الإقليم لما بعد الاستفتاء، قال جوهر: "نحن نستند على إرادة شعبنا، وحقنا وفقاً للقرارات والمواثيق الدولية، وفي تجربة كردستان لا تعني الدعوة للاستفتاء "الاستقلال مباشرة"، فبعد نتيجة الاستفتاء سندخل في حوار جدي مع بغداد من أجل الاتفاق على صياغة جديدة في العلاقة بين الطرفين، فربما تكون الكونفدرالية حلاً، وإن لم تصلح ستكون هناك خيارات أخرى منها الاستقلال وتشكيل دولة كردستان وهذا حقنا، وتشكيل الدولة الكردية لا يعني أننا سنطالب بكردستان تركيا وكردستان إيران وسوريا، فكل من تلك البلدان لها ممثلوها من الأكراد في بلدانهم ويدافعون بشكل ديمقراطي، ونحن نحترم إرادتهم وخياراتهم ضمن إطار تلك الدول، فنحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية لتلك الدول".

    وأضاف جوهر، أن "بغداد إلى الآن غير جادة في حل المشاكل بالرغم من دعواتهم في وسائل الإعلام، وعند ذهاب وفد من الإقليم إلى بغداد لا يأتي بنتائج، ولو دخلنا في مفاوضات مع بغداد لمئة سنة قادمة في ظل تلك الفئة الحاكمة لن نتوصل إلى شيء".

    وختم جوهر، بأن هناك وساطات إقليمية ودولية، و"نحن نحترم كل تلك الجهود، لكن يجب أن تتوافق تلك المبادرات مع الحقوق القومية للكرد وتحترم إرادتنا، وغير ذلك لا مجال للدخول في المفاوضات، فالقضية الكردية ولدت مع ولادة الدولة العراقية".

    انظر أيضا:

    وزير النقل العراقي يتطلع للقاء نظيره الروسي لبحث تأهيل طيارين عراقيين في الجامعات الروسية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, انفصال, استفتاء كردستان, إقليم كردستان العراق, طارق جوهر, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook