22:57 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت الحكومة الفلسطينية أن خطاب الرئيس محمود عباس أمام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، سيكتسب أهمية بالغة هذا العام، إذ يصادف ذكرى مرور 70 عاما على "قرار تقسيم فلسطين وخمسين عاماً على الاحتلال الإسرائيلي لما تبقى من أراض، وكذلك لمرور مئة عام على ذكرى وعد بلفور الذي اقتلع الشعب الفلسطيني من أراضيه وصادر ممتلكاته".

    رام الله — سبوتنيك. وقالت الحكومة الفلسطينية، في بيان صدر عقب اجتماع عقدته، اليوم الثلاثاء، في رام الله، إن "كل هذه المناسبات هذا العام تستدعي من المجتمع الدولي ممثلاً بالأمم المتحدة تحمل مسؤوليتها التاريخية ودورها تجاه قضية فلسطين ووجوب انحيازها إلى جانب قيم الحق والعدالة الإنسانية وفرض العدالة الدولية التي غابت عن فلسطين طوال 70 عاما".

    وأشارت إلى أن الانحياز إلى جانب قيم الحق والعدل "تستوجب إلزام إسرائيل باعتبارها السلطة القائمة بالاحتلال على الانصياع لقواعد القانون الدولي ووقف ممارساتها وسياساتها غير القانونية وتحديها للمجتمع الدولي باستمرار استعمارها وسياساتها الاستيطانية وتشريع قوانين عنصرية ترمي إلى ترسيخ احتلالها واستعمارها للأرض الفلسطينية".

    انظر أيضا:

    رسالة من السعودية إلى رئيس إقليم كردستان
    الكلمات الدلالية:
    فلسطين, محمود عباس, الأمم المتحدة, الحكومة الفلسطينية, خطاب أبو مازن, تقسيم فلسطين, أخبار فلسطين اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook