12:00 19 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    قطريون يتحمعون أمام صورة مجسمة لأمير قطر

    كاتب قطري: لسنا دولة هشة لكننا نرحب بالحوار مع الجيران

    © REUTERS / NASEEM ZEITOON
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    اعتبر رئيس تحرير صحيفة "الوطن" القطرية، محمد المري، أن دعوة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، من منبر الأمم المتحدة، للحوار مع الجيران الخليجيين، تعكس رؤية بناءة، فقطر ليست "دولة هشة"، حتى يمكن التأثير عليها، أو سلب قرارها الوطني.

    القاهرة — سبوتنيك. وقال المري، في اتصال مع "سبوتنيك" اليوم الأربعاء:

    إن دولة قطر ترحب بالحوار، وكل من يدعم هذا التوجه، الحوار هو المطلب الأساس لمعالجة الأزمة والمهم هو النتيجة الملزمة للجميع، وقطر قادرة على أن تدافع عن وجهة نظرها، وفي نفس الوقت مستعدة لمراجعة أخطائها، إن وجدت؛ وعلى استعداد لمناقشة أي أمر يزعج دول الحصار بعيداً عن الإملاءات المسبقة والتهديدات.

    وتابع، أن الأزمة بين بلاده والدول الأربع (السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر)، بدأت بقرصنة وكالة الأنباء القطرية وفبركة تصريحات، ثم تلاها كيل الاتهامات، دون أدلة أو براهين، وعلى الرغم من ذلك رفضت هذه الدول الحوار، كما يحدث عادة بغية حل المشاكل، على حد قوله.

    وأضاف:

    هناك غطرسة وتعال على الأزمة، وهناك إملاءات غير مقبولة وهذا مخالف لميثاق الأمم المتحدة الذي لا يسمح لأي طرف سواء كان كبيرا أو صغيرا بفرض إرادته، أو التدخل في الشؤون السيادية للدول، فالعالم محكوم بضوابط مع ضرورة حل الأزمات بالحوار والطرق السلمية، وإذا لا تستطيع إثبات ما تقول من اتهامات، فإن ادعاءاتك باطلة.

    ورأى المري أن الاتهامات بحق بلاده مجرد ادعاءات وتقارير إعلامية مغرضة ومدفوعة الأجر، الغرض منها شيطنة دولة قطر، التي دعمت على الدوام القضايا العادلة، وحاربت الإرهاب في المنطقة.

    وأشار الكاتب الصحافي القطري إلى أن الدوحة هي "الوحيدة" في المنطقة، التي وقعت مذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة، حول محاربة الإرهاب؛ وهي ثالث دولة مانحة، على مستوى العالم، في مجال التنمية المستدامة في الدول الفقيرة، وهذا شكل من أشكال محاربة الإرهاب.

    وذكر المري بخطاب أمير دولة قطر، حول تقديم الدوحة رؤية لمعالجة جذور الإرهاب في العالم، الذي سببه الرئيس يعود إلى الجهل والفقر والقمع والبطالة، ونوه إلى أن الدوحة أدانت واستنكرت الأعمال الإرهابية، حتى في الدول المحاصرة لها، في إشارة إلى الدول الأربع، التي قطعت علاقاتها مع قطر قبل أكثر من ثلاثة أشهر، بدعوى دعمها وتمويلها الإرهاب.

    ولفت المري إلى ما قاله الأمير تميم بن حمد، حول ضرورة الحوار الجدي مع إيران، مذكراً بأن دولا خليجية مثل الإمارات تملك علاقات تجارية مع إيران، وكذلك الكويت وعمان تحتفظان بعلاقة سياسية متوازنة معها، مؤكدا أن إيران دولة إقليمية كبيرة، ولا يمكن أن تكون العلاقة معها بهذا الشكل من الجفاء.

    واعتبر المري أن الوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية، لم تفشل؛ ولكنها تعاني من موقف الطرف الآخر، وأكد أن "قطر واثقة من موقفها، وتتكلم بصوت عال".

    يشار إلى أن الدول العربية الأربع قطعت علاقاتها مع الدوحة في 5 حزيران/ يونيو الماضي بدعوى "دعم وتمويل الإرهاب"؛ وفرضت الدول الأربع إجراءات عقابية على قطر، تمثلت في منع استخدام الموانئ والمجال الجوي، والطلب إلى المواطنين القطريين بمغادرة أراضيها، وحظر سفر مواطني هذه الدول إلى قطر.

    ورفضت الدوحة الاتهامات الموجهة لها، كما رفضت تنفيذ مطالب هذه الدول المتمثلة في 13 بندا، واعتبرتها "تمس بالسيادة الوطنية".

    انظر أيضا:

    قطر تدشن مشروعا فنيا بمناسبة مرور 100 يوم على الأزمة الخليجية
    ترامب: لم أحذر السعودية بشأن القيام بعمل عسكري ضد قطر
    أمير قطر يدعو لإجراء حوار بناء بين دول مجلس التعاون الخليجي وإيران
    أمير قطر: بلدي يتعرض لحصار جائر ومستمر من قبل الدول المجاورة
    قطر تغمر البنوك بثمانية مليارات دولار لتعويض سحب الأموال من دول عربية مجاورة
    الرباعية العربية تؤكد مطالبها لوقف مقاطعة قطر
    حصار قطر يهدد قاعدة عسكرية أمريكية وتشكيل جبهة ضد إيران
    الكلمات الدلالية:
    دول المقاطعة, براهين, الإرهاب, أدلة, مقاطعة, كاتب قطري, قطر, الإمارات, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik