11:35 23 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    بعد عامين على العملية العكرية الروسية في سوريا، تغير ميزان القوى في الشرق الأوسط تغيرا جذريا.

    وعادت روسيا إلى المنطقة بعد غياب لفترة طويلة، مع خطط شفافة وأدوات جيوسياسية موثوقة، وأثبتت موسكو أن "التفرد الأمريكي" هو أسطورة للاستهلاك المحلي، وستبقى سوريا دولة ذات سيادة تتمتع بحقوق متساوية مع أعضاء الأمم المتحدة الآخرين. والسلام في هذا البلد سوف يأتي إلى حد كبير بفضل الأسلحة الروسية.

    ففي 30 سبتمبر / أيلول 2015، أذن مجلس الاتحاد الروسي باستخدام القوات المسلحة الروسية في الخارج، وفي اليوم نفسه، حلقت مجموعة من القوات الجوفضائية إلى مطار حميميم في محافظة اللاذقية السورية. ومنذ ذلك الحين، قامت قوات الجو الروسية بأكثر من 23،000 طلعة جوية، ونفذت 77،000 غارة جوية، ودمرت خلالها 28،000 عنصرا من المسلحين من تنظيم "داعش" الإرهابي. وفي الوقت نفسه، قام جيش الحكومة السورية بتحرير 87 في المئة من أراضي البلاد، وأكثر من 500 مستوطنة، وعلى مقربة من النصر الكامل على الإرهابيين.

    بناء على طلب دمشق

    ووفقا لوكالات المخابرات، ففي خريف عام 2015، شارك ما يصل إلى 2500 مواطن روسي وحوالي 3000 مواطن من بلدان رابطة الدول المستقلة في الأنشطة الإرهابية التي تقوم بها تنظيم "داعش" الإرهابي، مع تزايد تدفق المجندين باستمرار. ومع مرور الوقت، يمكن للعديد منهم العودة إلى ديارهم. وكانت الأهداف الرئيسية للعملية الروسية في سوريا هي دعم القوات الحكومية في الجمهورية العربية السورية وهزيمة البنية التحتية لـ"داعش"، أي تدمير قاعدة الإرهاب في الشرق الأوسط.

    وخلال العمليات، أظهرت روسيا مهارات الانتشار السريع والسري للقوات في مناطق نائية، فضلا عن التكنولوجيات الأكثر تقدما في العمليات القتالية. ولأول مرة في القرن الـ 21، تم نشر أسلحة عالية الدقة — صواريخ "كاليبر" وصواريخ كروز تطلق من الجو، وكذلك الصواريخ الاستراتيجية والقاذفات بعيدة المدى، بشكل واسع وفعال.
     وساعدت القوات الجو-فضائية الروسية أسطول البحر الأبيض المتوسط، وجميع الأساطيل الأربعة وأسطول بحرقزوين في روسيا. ولأول مرة تشارك قوات البحرية الروسية وسلاح الجو في ضربة جو بحرية للتنظيمات الإرهابية.
    وفي الشرق الأوسط، أظهرت موسكو إمكانيات الأسلحة الروسية وأكدت واقعية مشروع الدولة لتحديث القوات المسلحة، الذي ينص على تجديد 70%  من المعدات العسكرية بحلول عام 2020. وفي الوقت نفسه، ازداد الطلب على الأسلحة الروسية في السوق العالمية زيادة كبيرة، وطلبت عدد من الدول الحصول على أنظمة الدفاع الصاروخية "إس — 400" ومن بعضها دول تابعة للناتو.
    وكانت المشاركة العسكرية بناء على طلب من الحكومة السورية واتفاق بين البلدين وقع في 9 أغسطس/ آب 2015 لنشر مجموعة جوية روسية في محافظة اللاذقية لفترة غير محدودة.

     

    حرب التكنولوجيا

    في عشرات الصراعات العسكرية، كانت استراتيجية الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي تبدو رتيبة في السابق: فقط هزم العدو بسرعة بالتفوق العسكري والتقني غير المشروط. 
    في سوريا أيضا، هذا النوع من "عاصفة الصحراء — 2" كانت تُفعل. وقبل تدخل روسيا، شنت أكثر من عشر دول من التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضربات بالقذائف والقنابل على الأراضي السورية دون دعوة الحكومة الشرعية وعقوبات الأمم المتحدة.

    هذا التحالف هاجم منذ سبتمبر 2014 مواقع مزعومة لـ"داعش"، ولكن قبل ظهور الطيران الروسي، والإرهابيين في سوريا عمليا لم يختفوا. ولم يلاحظ الطيران الأمريكي البنية التحتية النفطية التي استولى عليها الإرهابيون. وقد أعلن مسلحون من "جبهة النصرة" بشكل متكرر صراحة عن تسلم الأسلحة مباشرة من الولايات المتحدة.

    لكن روسيا وبمشاركة عدد قليل من الحلفاء استطاعت ان تخلق واقعا جديدا في روسيا.

    رعاة سريون

    وفي ربيع عام 2015، ركز إرهابيو "داعش" هجماتهم على سوريا وسيطروا على حوالي نصف الأراضي السورية، حيث تمكنوا من الوصول إلى الطريق الرئيسي المؤدي إلى دمشق. والاستيلاء على العاصمة السورية يعني خسارة كل سوريا.
    في حزيران / يونيو 2015، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الحاجة إلى إنشاء تحالف دولي ضد "داعش" بشأن شروط مشاركة جميع الأطراف المتحاربة في المنطقة — بإذن من مجلس الأمن الدولي والحكومات الشرعية. ولم تلق هذه المبادرة قبول في الغرب.
    إن المقارنة بين روسيا والولايات المتحدة في تسيير العمليات العسكرية في الشرق الأوسط تختلف من حيث المبدأ من حيث درجة الشرعية.
     قبل بداية العملية الجوية في سوريا، قدمت روسيا إلى السلطات القانونية العالمية، الوسائل العسكرية، والأهداف الفورية وطويلة الأجل. 
    وباستخدام الأسلحة التقليدية هناك، لم تنتهك روسيا أي مبدأ من مبادئ القانون الدولي أو فرض حظر على استخدام أنواع معينة من الأسلحة. في الوقت نفسه، منذ الأسابيع الأولى في سوريا، شعرت الأجهزة الأمنية العسكرية الروسية بالمقاومة السرية والواضحة للائتلاف الذي يعمل خارج المجال القانوني.

    واليوم، لم تعد الأمم المتحدة تحاول إلقاء اللوم على روسيا لارتكابها جرائم حرب في الشرق الأوسط. وتلك البلدان التي سعت إلى إسقاط الحكومة الشرعية السورية بمساعدة المسلحين تعترف بالسيطرة على الإرادة الجيوسياسية لموسكو وتجري عمليات مشتركة ضد "داعش"، لا أحد يشك في أن روسيا تعتزم الدفاع عن سوريا بكل الوسائل، وحتى المعارضة السورية أصبح بعضها مؤيد لروسيا.

    انظر أيضا:

    ما سر روسيا في دحر الإرهابيين في سوريا خلال عامين؟
    كيف نجحت روسيا في تغيير موازين الحرب في سوريا بعد عامين؟
    روسيا ترصد 15خرقا لنظام وقف العمليات القتالية في سوريا
    روسيا ترسل مواد بناء ومعدات لإعادة الإعمار في سوريا
    روسيا ترصد تسعة انتهاكات لنظام الهدنة في سوريا وتركيا ترصد 5 انتهاكات
    أمريكا تثق بفاعلية اتفاقها مع روسيا بشأن منع الحوادث في سوريا
    ماكرون: تسوية الوضع في سوريا بدون روسيا أمر غير ممكن
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أخبار سوريا, أخبار العالم العربي, الدفاع الروسية, العالم العربي, العالم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik