16:21 GMT21 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    ما بعد استفتاء إقليم كردستان (72)
    0 20
    تابعنا عبر

    أظهر كتاب رسمي نشرته صفحة "عين العراق" الموثقة في موقع التواصل "فيسبوك"، اليوم السبت 30 سبتمبر/أيلول، موافقة واستعداد وزارة النقل والمواصلات في إقليم كردستان، على تسليم وإدارة مطاري ومنافذ الإقليم لبغداد.

    وحسب الكتاب الصادر في تاريخ 28 سبتمبر الجاري، وأطلعت عليه مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، موجه من وزير النقل والمواصلات وكالة في إقليم كردستان، مولود باوه مراد، إلى نظيره في الحكومة العراقية، كاظم الحمامي، خاطبه فيه بالتالي:

    "بداية نثمن دعمكم لقطاع الطيران المدني في إقليم كردستان، وتقديركم الدائم لجودة مطاري أربيل والسليمانية والتزامهما بالتعليمات النافذة".

    وجاء في الكتاب، إشارة إلى قرار مجلس وزارة الحكومة الاتحادية في اجتماعه المنعقد في 26 سبتمبر الجاري، بخصوص المنافذ الحدودية ومطاري أربيل والسليمانية الدوليين، نود أن نعلم معاليكم بأن وزارة النقل والاتصالات في حكومة إقليم كردستان، والمديرية العامة للمطارين المذكورين أعلاه، على استعداد لغرض التعاون والتواصل مع سلطات الطيران المدني الاتحادية بصدد تطوير التنسيق الموجود بين الطرفين منذ بدء تشغيل المطارين حسب الشروط والمستلزمات الواردة في القوانين والأنظمة والتعليمات المعمول بها.

    وأضاف وزير النقل وكالة في حكومة الإقليم، في الكتاب، أن لجان الإشراف والرقابة التابعة لسلطات الطيران المدني الاتحادية، أكدت بالالتزام التام للمطارين بهذا الخصوص.

    وأكمل، في ضوء ما ذكر أعلاه، نقترح عليكم عقد اجتماع طارئ بين ممثلي سلطات الطيران المدني الاتحادية، وممثلي المطارين في الوقت والمكان الذين ترونه مناسبا ً لغرض إيجاد تفاهم مشترك بصدد ما جاء في الفقرة الأولى من قرار مجلس الوزراء الاتحادي المشار إليه "في بداية الكتاب"، وهذا يتطلب التأني ولمدة مناسبة في تنفيذ قرار إيقاف الرحلات الجوية القادمة من الدول الأخرى إلى المطارين المذكورين، والمغادرة منهما إلى الدول الأخرى لحين التوصل لحل مشترك بفي بالغرض من صدور قرار مجلس الوزراء الاتحادي.

    وأختتم وزير النقل والمواصلات، قوله "نؤكد مجدداً بأن لا نمانع من مراجعة آليات الرقابة والإشراف من قبل سلطات الطيران المدني الاتحادية المعمول بها حاليا ً بما يضمن قيام الجهات المحددة قانونا ً بواجباتها.

    الجدير بالذكر، أن مراسلتنا أفادت نقلا ً عن مصدر برلماني كردي، يوم أمس الجمعة 29 سبتمبر، بأن إقليم كردستان وافق مبدئيا ً على تسليم منافذه الحدودية ومطاريه للحكومة الاتحادية في بغداد.

    وأعلن المتحدث بإسم الحكومة العراقية، سعد الحديثي، في تصريح خاص لمراسلتنا، إغلاق المنافذ الجوية لإقليم كردستان منذ السادسة مساء حسب التوقيت المحلي يوم أمس الجمعة 29 سبتمبر/أيلول.

    وقال الحديثي "نحن ماضون لتطبيق قرار الحكومة الاتحادية في ممارسة صلاحياتها ومسؤولياتها فيما يتعلق بفرض الرقابة، والإشراف على المنافذ الحدودية والجوية الموجودة في محافظات إقليم كردستان".

    وفي وقت سابق من أمس الجمعة، أكد المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أن السيطرة على مطارات ومنافذ إقليم كردستان، لمنع الفساد والتهريب وليس لتجويع الشعب الكردي.

    يذكر أن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أعلن خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي، الثلاثاء الماضي 26 سبتمبر، أن حكومته أمهلت حكومة إقليم كردستان 3 أيام لتسليم السيطرة على مطارات الإقليم لتفادي حظر جوي دولي.

    الموضوع:
    ما بعد استفتاء إقليم كردستان (72)

    انظر أيضا:

    هل سيفتح استفتاء إقليم كردستان شهية الأقليات الانفصالية في دول العالم؟
    الولايات المتحدة تحذر من استخدام القوة ضد إقليم كردستان
    الأمم المتحدة تشعر بالقلق إزاء التوترات المتزايدة في كردستان
    الكلمات الدلالية:
    بغداد, كردستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook