16:23 23 مايو/ أيار 2019
مباشر
    رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة (أمكست)، عمرو خاشقجي،

    رجل أعمال سعودي عمرو خاشقجي يحدد موعد التخلى عن النفط

    © Sputnik . Michael Voskresensky
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    الملف النفطي لعام 2017 (3) (70)
    0 32

    قال رئيس مجلس الإدارة، المدير التنفيذي لمجموعة "أمكست"، عمرو خاشقجي، إنه "لا يمكن التخلي عن الاعتماد على النفط في السنوات القادمة، حتى لو العالم كله تحول للطاقة المتجددة والسيارات الكهربائية، والطلب على النفط سيظل موجودا، على الأقل خلال العشرين سنة القادمة".

    وتابع خاشقجي في حديث لوكالة "سبوتنيك": "الاعتماد على النفط كمصدر للدخل، أيضا سيكون موجودا، والأسعار اليوم ارتفعت لـ58 دولارا للبرميل، وكيف نستخدم هذا الدخل بتطوير صناعات أخرى تساند صناعة النفط".

    واستكمل: "اليوم السعودية بلد مُصدر للنفط ستتغير إلى بلد مصدر للطاقة والتي تشمل النفط والطاقة المتجددة والطاقة البشرية، وفيها صناعة، واليوم التصنيع والتصدير مهم جدا، وأيضا التعدين صناعة مهمة حديثة، وسنتحول إليها، وسنبدأ التركيز على تنويعها بشكل مناسب، وتحتاج لتطوير المهارات البشرية".

    وأضاف: "وإذا نظرت للصناعة تجد أنها محتاجة إلى طاقات فنية ومؤهلة، ولكي تحصل عليها يجب تطوير مراكز التدريب، ولدينا في "الزاهد" معاهد للتدريب في الرياض وجدة والدمام، تقوم بتدريب الفنيين ونضمن تخرجهم بوظيفة، حيث نعطيه وظيفة عقب تخرجه، ودائما نقول صناعة سويدية بأيدى سعودية، و87 في المئة من الموظفين في المصنع سعوديين، وسيكون عندنا سعوديات".

    وأشار إلى أن "عندنا في المناطق الشرقية أربعة سعوديات، وشركة "كاتربيلر" أعجبت بهن، بسبب معرفتهم الفنية، وحلهم جميع المشاكل، وسيتم افتتاح مركز جديد لنا لتصليح المولدات الكهربائية، سنوظف فيه موطفتين سعوديتين لمراقبة الجودة، ولن يخرج مولد كهربائي من المركز، إلا بعد مراجعتهما عليه".

    وأكد خاشقجي أن السعودية لها قدرات جبارة، منها "رانيا نشار مديرة البنك السعودي الأمريكي، والدكتورة ناهد طاهر، أول سعودية استلمت مركز قيادي في البنك الأول، ونائبة أمين الخبر امرأة، وغيرها من الأمثلة الكثيرة، والآن السعودية حكومة وشعبا بدأت تتجه لتوظيف المرأة، وما يسير أن يكون عندنا 54 أو 55% من خريجي الجامعات نساء وتكون نسبة البطالة 87 %".

    وأوضح قائلا: "أنا زرت روسيا مرة واحدة في شهر مايو/ أيار الماضي، وكنت مع وفد صغير من رجال الأعمال، وما رأيته كان مبهرا جدا، ووجدت أن روسيا فيها خبرات وطاقات وصناعات جيدة جدا، وبيننا وبين روسيا مجالات تعاون كثيرة".

    وختم: "هذه العلاقات تهمنا استراتيجيا، لأننا سنقدر أن نكتسب خبرات، من التعاون بين السعودية وروسيا، واعتقد أن التعاون سيكون مكثفا جدا في المستقبل".

    الموضوع:
    الملف النفطي لعام 2017 (3) (70)

    انظر أيضا:

    هل تحقق "عملاق النفط" طموحات ولي العهد السعودي في البيع
    وفد مصري يزور العراق لتعويض النفط السعودي
    الملك السعودي يبحث مع الرئيس الفنزويلي استقرار سوق النفط
    وزير الطاقة السعودي: الطلب على النفط لا يثير القلق رغم هبوط أسعار الخام
    الاتفاق الروسي السعودي يرفع أسعار النفط
    الكلمات الدلالية:
    الدمام, الزاهد, الرياض, تدريب, شركة, رجل أعمال, جدة, المرأة السعودية, أخبار العالم, أخبار السعودية, النفط, عمرو خاشقجي, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik