02:20 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    "دولة كردستان"...ماذا بعد الاستفتاء (74)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف نائب رئيس الجمهورية العراقي أسامة النجيفي عن أنه سيناقش مبادرة للحوار لحل الأزمة مع كردستان مع رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، مؤكدا أن المشاكل لا تحل بالحصار والتهديد والتلويح باستخدام القوة العسكرية.

    بغداد — سبوتنيك. وذكر بيان صدر عن المكتب الإعلامي للنجيفي، اليوم الأحد، أن "مبادرته لتفكيك الأزمات التي يمر بها الوطن، والوصول إلى حلول وطنية جامعة، عمادها الحوار ووحدة العراق والحرص على سلامته ومستقبله، بعيدا عن لغة التهديد والتخوين والتلويح باستخدام القوة العسكرية، خاصة فيما يتعلق بأزمة كردستان الناشئة في أعقاب الاستفتاء".

    وأكد النجيفي في بيانه أن "المشاكل لا تحل بالتهديد والوعيد والحصار، ولنا في تجارب التاريخ الحديث ما يثبت رأينا ورؤيتنا، كما أكد أن أزمة الاستفتاء هي نتاج سياسات خاطئة، لذك فإن أية مناقشة تهدف إلى إنجاز حلول يجب أن تناقش مشاكل العراق كافة، دون تغليب أو تهميش وبروح وطنية صادقة".

    وأضاف البيان أن النجيفي "يؤكد أنه ماض في مبادرته وسيعرض نتائجها ويناقشها مع رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، وكل المعنيين في قيادات الدولة والكتل السياسية".

    وأكد النجيفي في بيانه أنه شدد في لقائه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني "على ثوابت موقفه ورؤيته للوضع في العراق بشكل عام، وركز على احترام الدستور، ووحدة العراق، وأهمية الحوار في الوصول إلى نتائج من شأنها تفتيت الأزمات لصالح مصلحة وطنية مشتركة".

     وكان النجيفي التقى بارزاني، أمس السبت، مؤكدا أنه "يجب عدم فرض العقوبات والحصار ضد إقليم كردستان"، ومشددا "يجب إيجاد حل عراقي للأزمات، ويمكننا طمأنة إقليم كردستان ودول الجوار بتسوية الخلافات".

    وأضاف النجيفي عقب اجتماعه برئيس الإقليم أن "المشاكل القائمة الآن هي خلافات دستورية وقانونية متراكمة وبقيت دون حل لمدة تزيد عن 10 سنوات"، مشيراً إلى "عدم تلمس أي تراجع من بارزاني".

    وكان إقليم كردستان العراق أجرى استفتاء على استقلاله في الخامس والعشرين من أيلول/سبتمبر الماضي، وسط جدل داخلي، وإقليمي، ودولي واسع.

    وتعتبر الحكومة في بغداد الاستفتاء غير دستوري وغير مشروع، وتطالب بإلغاء نتائجه وكل ما يترتب عليها، فيما يتمسك قادة إقليم كردستان بالاستفتاء ونتائجه، التي أعلنت عنها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في الإقليم، وتجاوزت نسبة المشاركة 72.16 بالمئة، وافق 92.73 بالمئة منهم على الانفصال عن العراق وتكوين دولة مستقلة.

    واتخذت الحكومة الاتحادية، والبرلمان الاتحادي في بغداد، إجراءات ضد إقليم كردستان عقب إجراء الاستفتاء، من بينها وقف الطيران الدولي إلى مطاري أربيل والسليمانية، وإغلاق المنافذ الحدودية البرية مع الإقليم.

    ويعتزم رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري إجراء لقاءات مع بارزاني، وقيادات في كردستان، اليوم الأحد، في أربيل، لبدء حلحلة الأزمة التي دخلت أسبوعها الثاني على التوالي.

    الموضوع:
    "دولة كردستان"...ماذا بعد الاستفتاء (74)

    انظر أيضا:

    مفوضية انتخابات كردستان ترفض طلب منافس بارزاني لرئاسة الإقليم
    بوغدانوف: موسكو ستواصل التعاون الاقتصادي مع كردستان...ولكن
    رئيس البرلمان العراقي لـ"سبوتنيك": نرفض العقوبة الجماعية لـشعب كردستان
    الكلمات الدلالية:
    أسامة النجيفي, كردستان, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook