19:17 26 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    حلم السوريون تحقق رغم الخسارة

    حلم السوريين تحقق رغم الخسارة

    © Sputnik . Yazan Kalash
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40

    الطريق إلى المنزل بدا حزينا وفارغا ليس من بسبب قذيفة قد تسقط فجأة أو انفجار قد تصيب شظاياه من مر بهذه الطرقات عائدا من ساحة يشجع أو مقهى يهتف، الخوف اليوم كان من أجل ابتسامة سرقت، هذه الابتسامة التي كان السوريون يبحثون عنها منذ سبع سنوات، يقول أحمد المشجع المقهور الذي أبى أن يعرف باسمه ليعطي توصيفا عن حالته وحالة الشعب السوري برمته.

    يقول المقهور: أنا من مشجعي فريق الوحدة الدمشقي ومتابع عريق منذ طفولتي للمستديرة بشكليها المحلي والعالمي، خيبات كثيرة تعرضت إليها من خلال الفشل في تحقيق إنجاز بالوصول لتصنيف أعلى مما وصل إليه المنتخب السوري في الماضي، وفي كل مرة يخيب بها ظني في الكرة السورية أقسم بأني لن أتابع المباريات من جديد، ورغم أن ما جرى أمس في سيدني من عدم تحقيق النسور الوصول إلى الملحق العالمي، إلا أن المباراة كانت ممتعة وألهبت حماس الجهور بالإضافة أنها جمعت السوريين في قلب واحد يقول "يا رب".

    أنتم رجال…أنتم النسور…رائحة الياسمين وصلت إلى سيدني

    عبارات كثيرة ملأت صفحات التواصل الاجتماعي لمواساة أنفسهم بما جرى الثلاثاء على أرض الكنغر، إلا أن اسم سوريا ولاعبي المنتخب كان الأبرز، منها: "أبت أن تذل النفوس الكرام"، "انهض يا سوري وشاهد الخراب الذي جرى في الماضي، أنت بمباراتك اليوم بدأت بإعمار القلوب".

    وتابعت العبارات، "أنا لم أحفظ بحياتي أسماء اللاعبين، ولا أحب كرة القدم، لكني اليوم ومن خلال انتماء اللاعبين وإنجازاتهم دفعتني لأن أجدد انتمائي وشعرت بأن هؤلاء يمثلونني، فصرت أردد "سوريا، سوريا، سوريا" بكل ما أوتيت من قوة وأعانق من كان من جانبي الذي لا أعلم من هو، لا أعرفه مطلقا أعرف فقط أنه سوري يبكي فرحة بعد ٧ سنوات من القهر".

    حتى أن المعلق الرياضي عصام الشوالي الذي علق على مباراة الذهاب في ماليزيا قال: شكرا لهذا المنتخب الذي آمن بحظوظه لأخر لحظة، شكرا لهذا المردود الرجولي على مدى المباراتين، شكرا لروح العزيمة والإصرار والتحدي.

    واللافت أن معظم المنشورات حملت هموم ٧ سنوات، من منتخب لم يلعب على أرضه وبين جمهوره، حرم من دخول البلدان العربية القريبة من سوريا ليتلقى التدريب والمشاركة في المعسكرات، فريق يستدعى إليه لاعب في كل شهر، كل هذا بحد ذاته إنجاز يستحق الاحترام، واختتمت الجمل ب هاشتاغات، شكرا نسور قاسيون، منتخبنا أملنا، فرحة بطعم ٧ سنوات من الحزن.

    ولم يغب اللاعبون عن المشهد الافتراضي حيث كتب حارس المنتخب ابراهيم عالمة، "والله نحن عملنا الي علينا و متنا من التعب بس ما النا نصيب، سامحونا أمانة يا أخواتي"، هذه العبارة حصدت ٦ ألاف مشاركة تقريبا مصحوبة بعبارات دعم للمنتخب بمواصلة مسيرته نحو كأس أسيا ٢٠١٩.


    الفيفا تقيّم أفضل لاعب… والسوريون يقيمون ويعاقبون الفيفا
    بعد خسارة المنتخب السوري أمام نظيره الاسترالي ٢-١ تلقت صفحة الفيفا الرسمية على موقع فيسبوك عقابا قاسيا من الجمهور السوري الذي أخفض تقييم الصفحة خلال ساعات من ٤.٧ إلى ٢.٥ وذلك احتجاجا منهم على المباراة، ما لبثت أن قامت الفيفا بإغلاق صفحة التقييم.

    احتجاج الجمهور جاء على خلفية اتهامات وأخطاء تحكيمية منهم من ادعى أن الملعب تم رشه بالماء قبل بداية اللعبة وعزى البعض الأخر ارتداء المنتخب السوري لأحذيفة لا تساعدهم على الجرى بشكل مناسب وكان سقوط قائد المنتخب فراس الخطيب في إحدى أخطر الهجمات جليا لدى الجمهور المتابع، فيما أن تبديل الحكم راشفان أرماتوف أثار موجة استياء لدى الجمهور لكونها تعتبر من نوادر كرة القدم، علما أن الحكم طلب تبديله لأنه شعر بإصابة، وهو ما اضطره لطلب استبداله من مراقب المباراة.

    من جهتها اعتبر بعض المتابعين السوريين أن استبدال الحكم مؤامرة، وذلك بعد قيام محكم الشوطين الإضافيين ألجيز ناتاشيف قام بطرد اللاعب السوري محمود المواس بعد أربع دقائق من بداية الشوط الإضافي الأول.

    وكانت الفيفا أعلنت عبر موقعها الرسمي أفضل لاعب في مباراة الملحق الآسيوي الحارس السوري ابراهيم عالمة.


    بيان رسمي ينفي فتح تحقيق حول مباراة الملحق
    وما أن انتهت المباراة حتى روجت بعض الصفحات أن إدارة الفيفا ستقوم بفتح تحقيق حول المباراة التي جرت أمس في سيدني الأمر الذي تم نفيه بشكل قاطع من قبل المعنين ومن اتحاد الكرة السورية تحديدا.

    وكانت إدارة المنتخب قد توجهت بالشكر للجمهور السوري ودعمه ومحبته والتفافه حول منتخبه، وأشارت إلى أن إدارة المنتخب الوطني تؤكد أن رجال المنتخب بذلوا جهودهم لتحقيق حلم المونديال، وبث الأمل والفرحة في نفوس السوريين لكن هذه هي كرة القدم فوز وخسارة والتعويض سيكون بالنهائيات الآسيوية.

    حلم السوريون تحقق رغم الخسارة
    © Sputnik . Yazan Kalash
    حلم السوريون تحقق رغم الخسارة

    انظر أيضا:

    مطالبات بإعادة مباراة سوريا وأستراليا لوجود "أخطاء"
    الرئاسة السورية توجه رسالة إلى "نسور قاسيون" بعد المباراة
    "نسور قاسيون" يحملون آمال الشعب السوري إلى المونديال العالمي
    الكلمات الدلالية:
    المنتخب السوري, الياسمين, نسور قاسيون, مباراة, سيدني, استراليا, دمشق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik