10:14 24 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    الجيش الإسرائيلي على الحدود مع قطاع غزة

    4 أسباب تجعل إسرائيل تتراجع عن فكرة الحرب على حزب الله

    © AP Photo/ Tsafrir Abayov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 131

    يرى رفعت البدوي الباحث في الشؤون الإقليمية ومستشار رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، سليم الحص، أن إسرائيل ستفكر كثيرا، قبل أن تقرر خوض الحرب ضد "حزب الله" اللبناني.

    وأشار البدوي، في تصريحات له اليوم الثلاثاء 24 أكتوبر/تشرين الأول، إلى أنه في حالة اندلاع الحرب بين تل أبيب وحزب الله، فلن تكون محصورة جغرافيا، وستفتح جبهات في الجنوب السوري ومرتفع الجولان، وصولا إلى مزارع شبعا وجنو لبنان.

    وقال الباحث إن الأمر ليس بهذه البساطة، لأن إسرائيل، التي تريد الحرب لا تستطيع خوضها، إلا اذا كانت مضمونة النتائج السريعة بيد أن كل التقارير العسكرية ال‘سرائيلية، أفادت أن أي حرب ضد حزب الله اللبناني، ستكون باهظة الكلفة ولن تكون نتائجها مضمونة.

    وأوضح البدوي الأسباب، التي تدفع إسرائيل للتفكير "مليا" قبل شن حرب ضد "حزب الله"، جاءت على النحو التالي.

    1- تعاظم القدرات العسكرية والصاروخية لدى حزب الله، بنسبة تفوق 20  ضعفا على ما كانت عليه  قدرات الحزب في العام 2006،

    إضافة إلى الخبرة المتزايدة، التي اكتسبها الحزب جراء خوضه الحرب على التنظيمات الإرهابية في سوريا، وتسجيل الانتصارات المتتالية على تلك التنظيمات، التي تمتلك أفضل أنواع السلاح والتدريب العسكري.

    وأشار إلى أن آخر الانتصارات، التي حققها حزب الله، التي راقبها العدو الإسرائيلي عن كثب وارتعد لنتائجها الباهرة، هي ما حققه الحزب من قدرة عالية في تطهير سلسلة جبال لبنان الشرقية، من كل معاقل الارهاب فيها وبسرعة فائقة.

    2- تقارير إسرائيلية تفيد أن الجبهة الداخلية في إسرائيل غير مؤهلة لاستقبال مئات آلاف الصواريخ الدقيقة، التي من شأنها أن تحدث دمارا هائلا في مجمل المناطق الإسرائيلية، لا سيما مدينة تل ابيب.

    أضف إلى ذلك التقرير الصادر عن حالة إدارة المستشفيات في إسرائيل، حيث تحدث التقرير عن الفوضى، التي أصابت قطاع المستشفيات في إسرائيل جراء حرب 2006 فما بالك 20 ضعفا، وهي نسبة تعاظم قدرات حزب الله ويخلص التقرير الإسرائيلي أن قطاع المشافي ليس مؤهلا، ولن يكون مؤهلا في الوقت القريب لاستقبال الجرحى والقتلى في مثل هذه الحرب.

    3- إقدام قوات الدفاع الجوي السوري على إطلاق صواريخ أرض جو ضد الطائرات الإسرائيلية، التي كانت تحلق في الأجواء اللبنانية، "حدث غير عادي"، وهو رسالة واضحة وشديدة اللهجة موجهة إلى إسرائيل أن يد محور المقاومة لم تعد مغلولة، وأن أي حماقة من قبل إسرائيل ستواجه وبكل حزم، حتى ولو كانت الطائرات الإسرائيليه ضمن المجال الجوي اللبناني أو السوري.

    ويضيف البدوي أعتقد  مغزى الرسالة السورية، فهمت وبوضوح في الدوائر العسكرية والسياسية  في كل من إسرائيل وأمريكا.

    4- إسرائيل تريد الحرب، ولكنها خائفة منها ولن تستطيع ضمان نتائجها، أما حزب الله وحلف المقاومة، ويقول إنه بات يمتلك القدرة العسكرية لأي مواجهة مع إسرائيل، لكن حلف المقاومة لا يريد هذه الحرب، أقله الآن.

    وفي هذا الوقت، نتائج أي حرب مع إسرائيل، ستجعل من العدو الإسرائيلي "الخاسر الأكبر"، ليس على المستوى العسكري والسياسي فقط، إنما على مستوى وجود دولة إسرائيل برمتها.

    انظر أيضا:

    حماس: زيارة الوفد لطهران تأتي رفضا لشرط إسرائيل قطع العلاقات معها
    لماذا هاجمت إسرائيل مواقع عسكرية سورية تزامنا مع زيارة باقري؟
    إسرائيل تؤكد أنها غير معنية في تصعيد الأوضاع في سوريا
    إسرائيل تدين اعتداء الواحات الإرهابي... وتدعو للاصطفاف ضد الإرهاب
    ماتوزوف: يجب على إسرائيل عدم تقديم أي دعم لهذه الجماعات المسلحة
    الجيش السوري يحذر من تداعيات قصف إسرائيل لمواقعه
    إسرائيل تقصف 3 مواقع تابعة للجيش السوري
    إسرائيل تتوقف عن إعاقة الجيش السوري
    الكلمات الدلالية:
    أخبار حزب الله, أخبار لبنان, أخبار إسرائيل, حرب إسرائيلية, حرب, الحرب على حزب الله, الجيش السوري, الجيش الإسرائيلي, حزب الله, سوريا, لبنان, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik