20:55 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الجيش الجزائري

    هل تتدخل الجزائر عسكريا في ليبيا بناء على طلب أمريكي

    © AFP 2018 / FAROUK BATICHE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    103

    قال الكاتب والمحلل الساسي الجزائري، محمد سليم الحمادي، في لقائه مع برنامج ملفات ساخنة على أثير إذاعة "سبوتنيك"، إن الجيش الجزائري لديه عقيدة عسكرية دستورية مقننة لا يمكن له أن يخرج خارج الحدود ويتدخل في شؤون أي دولة.

    وكان مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية، مكلف بمحاربة الإرهاب، قد قال إن الجزائر تملك جيشا قادرا على وضع حد لتهديدات الإرهاب في ليبيا، لكنّ قدرتَهُ على التدخل خارج البلاد محدودة دستوريا.

    وطلبت الولايات المتحدة الاستعانة بخبرة الجيش الجزائري في تنفيذ عملية عسكرية موسعة في النيجر إثر مقتل 4 من جنودها في هذا البلد الواقع على الساحل الأفريقي في الخامس من الشهر الحالي، بعد لقاء مساعد منسق سياسة محاربة الإرهاب بالخارجية الأميركية رافي غريغوريان، في العاصمة الجزائرية، أمس الإثنين، وزير الخارجية عبد القادر مساهل، ومنسق المصالح الأمنية، اللواء عثمان طرطاق.

    وقال الحمادي "إذا أخذنا في الاعتبار الجوار الليبي الملتهب، وأن ليبيا عمق أمني استراتيجي للجزائر، ولكن مع هذا فلن تخرج قوات من الجيش الجزائري تحت أي ظرف إلى العمق الليبي، لأسباب أولا قانونية ودستورية تمنع ذلك، وثانيا لأن الجزائر دائما تقدم المقاربات السياسية والدبلوماسية على الحلول الأمنية والعسكرية، وهذا ما يتسق تماما مع عقلية صانع القرار وأعلى وثيقة قانونية في البلاد".

    وأوضح أن الولايات المتحدة تهتم بمحاربة الجماعات الإرهابية المتطرفة التي تهدد مصالحها في أي منطقة في العالم، ومنها الجماعات الإرهابية في ليبيا التي تشكل هاجسا لدى واشنطن ولدول المنطقة برمتها.

    موضحا أن الولايات المتحدة تطلب من الجزائر التدخل عسكريا، بسبب الخبرة التي يملكها الجيش الجزائري في مكافحة الجماعات الإرهابية، والباع الطويل في التعاطي مع هذه الجماعات، سواء من حيث استقاء المعلومة وتتبعها وترصدها، وهذا يثبته طبيعة العمليات النوعية المتكررة، وهذه التجربة ألهمت الولايات المتحدة بطلب من الجزائر التحرك عسكريا، ولكن أن تقبل الجزائر شيء آخر، معتبرا هذا الطلب تنسيق استخباراتي مشروع ككل التنسيقات لحماية كيانات الدول.

    انظر أيضا:

    ليبيا: تعثر المفاوضات بين أطراف النزاع.. هل عادت الأزمة إلى المربع الأول؟
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجزائر, أخبار ليبيا, الإرهاب, التدخل العسكري, الجيش الجزائري, الجماعات الإرهابية, ليبيا, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik