Widgets Magazine
14:44 23 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    نيكي هيلي السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة

    سياسي سوري: تقرير الإدانة في حادث "خان شيخون" مؤامرة كبيرة

    © REUTERS / SHANNON STAPLETON
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    قال تقرير مشترك أعدته لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أمس الخميس 26 أكتوبر/تشرين الأول، إن الجمهورية العربية السورية، برئاسة الرئيس بشار الأسد، مسؤولة عن الهجوم بغاز السارين على مدينة خان شيخون السورية، الذي وقع في أبريل/ نيسان 2017.

    وشكك السياسي السوري والأمين العام المساعد لاتحاد القوى السورية الدكتور سعد القصير في التقرير الأممي، مؤكدًا أن هناك عدة أمور يجب أخذها في الاعتبار قبل تصديق هذا التقرير أو الاعتداد به كتأكيد أو دليل على إدانة الدولة السورية، لأن إغفال مجموعة المواقف الدولية المتعاقبة، يعني وجود تحيز مباشر ضد سوريا.

    وأضاف القصير، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الجمعة 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2017، أن أبرز ما يجب أن يلفت النظر هو حديث وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون عن مستقبل الرئيس الدكتور بشار الأسد، قبل يوم واحد من صدور التقرير، الذي من الواضح أن الولايات المتحدة وضعت خطوطه العريضة وربما تفاصيله أيضاً بنفسها.

    وتابع:

    تزامن الإعلان عن هذا التقرير، وإدانة الدولة السورية فيه، مع إصرار الأصدقاء الروس على إشهار الفيتو في مجلس الأمن رفضًا لتمديد عمل لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة لمدة عام كامل آخر، يكشف بشكل واضح أن التقرير موضوع بشكل متعجل، فمن أين تريد الولايات المتحدة أن تعمل اللجنة لمدة عام آخر، ومن أين انتهى عملها وتمكنت من توفير أدلة الإدانة للدولة، الأمر هنا يؤكد وجود مؤامرة كبيرة.

    وشدد على أن الثغرة الكبيرة في هذا التقرير، تتمثل في كونه مشتركًا بين اللجنة الأممية المكلفة بالتحقيق — جنائياً وعسكريا — في حادث خان شيخون، وبين منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، لأن الأخيرة سبق لها أن أعلنت أنها غير مسؤولة أو مخولة عن إعلان المسؤول عن ارتكاب الحادث، ولكنها تشارك بشكل مباشر في تقرير يدين أحد الأطراف.

    وتساءل القصير، لماذا تعلن الأمم المتحدة الآن إدانة الدولة السورية، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا عن جولة جديدة من المفاوضات السورية — السورية في جنيف، في أواخر شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل؟ وهل نتوقع تبدلاً في موقف المعارضة، التي كانت قد طرحت مسألة رئاسة الدولة في المرحلة الانتقالية جانباً؟

    ولفت السياسي السوري إلى أن الجولة الجديدة من مفاوضات جنيف سوف تكون كاشفة بشكل مباشر عن حجم المؤامرة التي تحاك ضد الدولة السورية، وسوف يتضح خلالها من يدعم وحدة الأرض واستقرار سوريا، ومن يعمل لصالح مخططات التقسيم ويسهل الاستيلاء على المناطق المحررة، خاصة في ظل محاولات توريط الدولة في الدماء.

    انظر أيضا:

    موسكو تعول على موضوعية تقرير الأمم المتحدة حول استخدام الكيميائي في خان شيخون
    موسكو متوجسة من تقرير الأمم المتحدة حول استخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون
    الخارجية الروسية تتوقع صدور تقرير خبراء الأمم المتحدة حول حادثة خان شيخون يوم 26 أكتوبر
    موسكو: أمريكا ليس لديها ما يثبت استخدام دمشق أسلحة كيميائية في خان شيخون
    إيران: نقاط غامضة في تقرير حادثة كيميائي خان شيخون
    سوريا: لجان تقصي الحقائق في "خان شيخون" اعتمدت شهادات إرهابيين في تركيا
    روسيا: تقرير استخدام الكيميائي في خان شيخون يترك أسئلة دون إجابة
    الكلمات الدلالية:
    مفاوضات, أسلحة كيميائية, حادث خان شيخون, تقرير, تيلرسون, الخارجية الأمريكية, مجلس الأمن, الأمم المتحدة, خبير سوري, سعد القصير, خان شيخون, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik