20:20 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    إخلاء السملحين السوريين وعائلاتهم من حمص، سوريا 19 مارس/ آذار 2017

    تتضمن روسيا كوسيط... "سبوتنيك" تنشر خطة لبنانية لحل أزمة النازحين السوريين

    © REUTERS / Khalil Ashawi
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    تناقش الحكومة اللبنانية، في جلستها يوم غد الخميس، ورقة عمل أعدها وزير الخارجية، جبران باسيل، حول أزمة النازحين السوريين، تستند بشكل خاص إلى الفرص المتاحة لعودتهم إلى مناطق آمنة في سوريا، وتنظيم وجودهم على الأراضي اللبنانية، وفق ما قالت مصادر رسمية لـ"سبوتنيك".

    بيروت — سبوتنيك.  وبحسب المصادر الرسمية، فإن "ورقة وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، في ما يختص بالعودة الآمنة للنازحين السوريين إلى المناطق المستقرة تندرج في سياق الدستور اللبناني والقانون الدولي الذي يطالبه الوفاء بالتزاماته بعد تحمله أعباء النزوح السوري على مدى سبع سنوات مضت ما ترك آثارا سلبية وخطيرة على كافة المستويات لا سيما الاقتصاد والأمن".

    وكانت ورقة العمل هذه قد عرضت على حكومة الرئيس تمام سلام في العام 2014، وحصل التوافق على معظم بنودها دون إقرارها، ومن المفترض أن تعرض على جدول أعمال مجلس الوزراء برئاسة الرئيس سعد الدين الحريري، لتكون بمثابة خطة شاملة متكاملة تمهد للعودة المتدرجة للنازحين السوريين على مراحل إلى سوريا.

    ووفقا للنص الذي حصلت عليه "سبوتنيك"، فإن خطة ورقة العمل تنطلق من "التأكيد على الرفض القاطع والنهائي لتوطين النازحين واللاجئين حسب ما نص عليه الدستور، وتنشيط وتسريع عمليات إعادة التوطين في الدول الثالثة، بالرغم من التحفظ على مبدأ إبعاد أهل سوريا عن بلدهم، وإدراك الأثر الهامشي لعمليات إعادة التوطين قياسا بحجم المشكلة وتشجيع عودة السوريين الى سوريا وإجراء ما يلزم لهذا الغرض".

    وتؤكد ورقة العمل على أن "الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة في سوريا، وأن الحل المستدام الوحيد لأزمة النزوح هو في عودة السوريين الآمنة الى المناطق الممكنة داخل سوريا على دفعات ومراحل، وعدم الرضوخ لنداءات من يقف في وجه هذا الأمر والعمل مع الجهات المعنية لتهيئة ظروف هذه العودة".

    وتشدد الورقة على ضرورة "تغيير المقاربة في التعاطي مع المجتمع الدولي لفرض ضرورة حماية وتحصين المجتمع المضيف، عملا بمبدأ تقاسم المسؤوليات المكرس في القانون الدولي، واشتراط تقديم المساعدات المباشرة للسلطات الرسمية في لبنان حكومة ومؤسسات عامة وبلديات وللمجتمعات المضيفة مقابل دخول مساعدات مباشرة الى النازحين على قاعدة متساوية".

    وتتضمن الخطة مجموعة تدابير من بينها "ضبط الحدود والامتناع عن اعتبار السوريين المتنقلين عبر الحدود نازحين عبر نزع بطاقات النزوح عن غير مستحقيها وتسهيل هذا التمييز من خلال إلزام جميع السوريين بتسجيل أنفسهم وعائلاتهم لدى مراكز الأمن العام".

    ووفقا لهذه الآلية، فإن "لدى التسجيل، يحصل السوري وعائلته إما على إقامة عمل (فئة 3 أو 4) أو على بطاقة إثبات وجود، تثبت تواجده على الأراضي اللبنانية، وتجيز له فقط التنقل ضمن حدودها، على أن يعود للسلطات اللبنانية سحب هذه البطاقة عندما تعتبر أن ظروف إصدارها لم تعد متوفرة".

    وتتضمن الإجراءات الأخرى "القيام برصد شامل للسوريين المتواجدين على الأراضي اللبنانية ومسح شامل للعمالة الشرعية وغير الشرعية والتشدد في تطبيق العقوبات القانونية بحق المخالفين وترحيل الأفراد ممن ثبت أن وجودهم يشكل ضررا على الأمن والسلامة العامة".

    كما تشمل الإجراءات "تسجيل الولادات عبر اعتماد الآلية القانونية التي تقضي بتسجيلهم في سجل الأجانب لدى المديرية العامة للأحوال الشخصية على أن تجري متابعة تسجيلهم وفق الأصول لدى الدوائر السورية المختصة بحسب الأصول الديبلوماسية"، و"تسليم المحكومين السوريين في السجون اللبنانية إلى سوريا بحسب الأصول القانونية مع مراعاة التزامات لبنان الدولية"، إلى جانب "قبول المساعدات والمشاريع بعد عرضها على مجلس الوزراء بهدف مساعدة المجتمع المضيف والإعداد لخطط عودة المواطنين السوريين الآمنة الى بلادهم".

    وبالتزامن مع طرح خطة الوزير جبران باسيل، التي لم تعرض بعد للبحث والإقرار على طاولة مجلس الوزراء، سلم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رسائل إلى الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي ومنها روسيا فضلا عن منظمة الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية.

    وتداول الرئيس عون مع رئيس الحكومة سعد الحريري فكرة أن تقوم روسيا كوسيط غير مباشر في تسهيل العودة الآمنة للنازحين السوريين بفعل تعنت بعض الأطراف في الحكومة اللبنانية من التنسيق المباشر مع سوريا، وفق ما قالت مصادر رسمية لبنانية، مضيفة أن "الرئيس عون يسعى الى تذليل العقبات الداخلية التي تعيق العودة عبر إقرار خطة الوزير باسيل كآلية عملية تحصي تواجدهم في لبنان تسهيلا لعودتهم الآمنة وبكرامة، من خلال التعاون مع المجتمع الدولي ومنه روسيا لحل الأزمة.

    انظر أيضا:

    هل يبدأ لبنان بترحيل النازحين السوريين إلى بلادهم
    الحريري متمسك بالأمم المتحدة ويرفض اقتراح حزب الله حول عودة النازحين السوريين
    خبير عسكري: مخطط "داعش" و"القاعدة" نقل معركة الجرود إلى داخل مخيمات النازحين السوريين
    حملات تحريض ضد النازحين السوريين في لبنان
    "حزب الله": محور المقاومة حرّر في سوريا 3 أضعاف مساحة لبنان وهذا يسهل عودة النازحين
    لبنان لم يعد قادرا على تحمل الأعداد الهائلة من النازحين...تحمل ما فيه الكفاية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأمن في سوريا, أخبار الحرب في سوريا, النازحين, أخبار لبنان, عودة النازحين السوريين, وزارة الخارجية اللبنانية, الحكومة اللبنانية, وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل, الرئيس اللبناني, لبنان, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik