09:54 GMT27 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، العشرات من صور المحادثات والرسائل والأسلحة المباعة، بما في ذلك الأسلحة النارية المصنعة في الولايات المتحدة وأجزاء من أنظمة الصواريخ المضادة للدبابات، التي تم بيعها للمعارضة المسلحة في سوريا.

    قال ممثل عن الائتلاف الأمريكي للمجلة، إن الأسلحة "ممكن أن تكون جزءا من البرنامج الذي توقف دعمه من قبل الولايات المتحدة لدعم قوات المعارضة السورية".

    ووفقا للمجلة، فإن الأسواق السوداء في تطبيق الرسائل المستخدم يشترك به أكثر من 5 آلاف مستخدم. وكان البائعون والمشترون أساسا في الشمال الغربي من محافظة إدلب السورية، حيث توجد قوات المعارضة السورية بالإضافة إلى تنظيمات أخرى. ومن الأسلحة التي تم بيعها توجد أسلحة أمريكية، ومن صربيا، والصين، وتركيا وبلدان أخرى.

    ومن بين الأسلحة المباعة، وفقا لما جاء في المنشور، تم عرض أسلحة روسية مثل "كلاشينكوف" ومواد متفجرة من القنابل التي لم تنفجر.

    وتتراوح أسعار الأسلحة من بضع عشرات إلى عدة آلاف من الدولارات. ويذكر أن حزام الانتحار يمكن شراؤه بمبلغ 50 دولارا، وكانت تكلفة مركبة قتالية 38000 دولار أمريكي.

    ويشير المنشور إلى أنه لا يمكن أن يؤكد بدقة بيع الأسلحة ولكنه يشدد على أن التداول غير الشرعي للأسلحة يتضح من "حجم السوق وآلاف المستخدمين والوظائف ذات الاسلحة الفريدة".

    انظر أيضا:

    المعارضة المسلحة مستعدة لوقف المعارك حال الاتفاق على "خفض التصعيد" في إدلب
    موسكو ليست على علم بقرار أمريكا وقف دعم المعارضة السورية المسلحة
    هل تستعد أمريكا لتزويد المعارضة المسلحة بصواريخ دفاع جوي في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    سلاح الفصائل المسلحة في سوريا, أخبار المعارضة السورية, بيع أسلحة, المعارضة السورية, إدلب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook