07:18 18 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان في الرياض، السعودية نوفمبر/ تشرين الثاني 2017

    حقيقة عمل حبيب العادلي مستشارا لمحمد بن سلمان

    © AFP 2017/ FAYEZ NURELDINE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    503

    نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، تقريرا يزعم أن حبيب العادلي الذي كان آخر وزير داخلية مصري خلال عهد الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، قد أصبح مستشارا لولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان، وهو الذي يشرف على عملية توقيف عدد من الأمراء ورجال الأعمال في السعودية.

    غير أن إلهام شرشر الكاتبة الصحفية المصرية وزوجة وزير الداخلية المصري الأسبق حبيب العادلي، نفت بشكل قاطع، أمس الأربعاء، ما ذكرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية بشأن عمل زوجها مستشارا لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

    وقالت شرشر في تصريح لموقع "مصراوي" المصري، إن "هذا الكلام عار تماما عن الصحة، ويستهدف الإساءة والوقيعة وإفقاد الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة، وهو أمر لن يحدث، والمحاكمة اقتربت، وستكشف كذب هذه التقارير".

    وأضافت، "زوجي لم يهرب خارج مصر، وملتزمون بأحكام القضاء، هو شخص قوي ولديه الثقة الكاملة في نفسه، ومن يعرفه يتأكد من ذلك، وأنا معرفش مكانه".

    وتابعت، "ما نشرته نيويورك تايمز محاولة لزعزعة الثقة بين الناس والدولة، وحبيب يتعرض للتشويه منذ سنوات، ويتم استغلال اسمه، لكن كل هذا سيفشل".

    ومن جهته نفي فريد الديب، محامي حبيب العادلي، صحة مزاعم صحيقة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

    وأكد الديب في تصريحات صحفية، أن موكله لم يغادر مصر، ولا يعمل بالمملكة العربية السعودية، مؤكدا حضوره جلسة محاكمته أمام محكمة النقض في 11 يناير/كانون الثاني من العام المقبل، وهو موعد نقض الحكم الصادر ضده بالسجن 7 سنوات، في القضية المعروفة بـ "فساد الداخلية"، المتهم فيها بالاستيلاء على 529 مليون جنيه من أموال الوزارة.

    انظر أيضا:

    محمد بن سلمان: لم نبدأ بعد
    محمد بن سلمان يتحدث عن مصير الأمراء الفاسدين في المملكة
    الأمير السعودي محمد بن سلمان "يضرب بيد من حديد"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, أخبار السعودية, أخبار مصر, نفي, تقرير, نيويورك تايمز, حبيب العادلي, الأمير محمد بن سلمان, السعودية, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik