17:44 18 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    ايزيديات

    تحرير فتاتين إيزيديتين من قبضة "داعش" في سوريا

    © Photo /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    أفادت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، نقلا ً عن مصدر محلي، اليوم السبت، 18 نوفمبر/تشرين الثاني، بتحرير فتاتين عراقيتين من المكون الايزيدي، من قبضة تنظيم "داعش"، داخل سوريا، بنحو 30 ألف دولار.

    وحسب المصدر الذي تحفظ الكشف عن اسمه، أن الفتاتين وهما بعمر الـ17، و19، تنحدران من قرية خانصور التابعة لقضاء سنجار في غرب الموصل، مركز نينوى، شمال العراق، مختطفان عند "داعش" الإرهابي منذ عام2014.

    وأضاف المصدر، تم تحرير الفتاتين من سيطرة "داعش" من داخل مدينة الميادين أحد أبرز معاقل التنظيم في ريف دير الزور شرقي سوريا.ونوه المصدر، إلى أن المبلغ الذي دفع مقابل تحرير الفتاتين، بلغ 290 ورقة فئة 100 دولار أمريكي، مشيرا ً إلى وصولهما إلى إقليم كردستان مساء أمس الجمعة، وسيتم جمعهن بذويهن اليوم.

    وكشف الناشط الايزيدي العراقي، علي حسين الخانصوري، في حديث خاص لمراسلتنا، يوم أمس الجمعة، عن أسعار بيع المختطفات الايزيديات من قبل "داعش" الإرهابي، على محرريهن، بمبالغ تتراوح ما بين (20-10) آلف دولار أمريكي.

    كشف مدير مكتب المخطوفين الإيزيديين، حسين قايدي، في تصريح لمراسلتنا، في 7 نوفمبر/ تشرين الثاني، عن تحرير أكثر من 10 أشخاص "نساء وأطفالا" إيزيديين، من قبضة "داعش" الإرهابي في سوريا.وخصنا قايدي، بالمجموع الكلي للناجيات والناجين الإيزيديين، الذين تم تحريرهم منذ فتح المكتب في عام 2014، وحتى الآن، وصل العدد إلى أكثر من 3178 شخصا محررا من سيطرة "داعش" في الأراضي العراقية والسورية.

     وأفاد قايدي، أن من ضمن مجموع العدد المذكور، 1128 امرأة وفتاة تمكن المكتب بالتنسيق مع الجهات الأمنية في حكومة إقليم كردستان والأشخاص الذين يعملون معنا، من تحريرهن.

    واقتاد تنظيم "داعش" الإرهابي، نحو 5 آلاف شخص ايزيدي بينهم أغلبية من النساء والأطفال، من قضاء سنجار والقرى التابعة والقريبة منه التي يسكنها المكون في غرب الموصل، مركز نينوى، "سبايا" ومختطفين، أرغمهم على اعتناق الدين الإسلامي تحت الاغتصاب والتعذيب.

    انظر أيضا:

    تحرير فتاة إيزيدية من "داعش" في سوريا
    الشرطة العراقية تحرر فتاة إيزيدية وتقتل أبرز قياديي "داعش" في الموصل
    بالفيديو...امرأة إيزيدية تفاجئ القوات الكردية بطلبها
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik