11:13 GMT25 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    كشف وزير عراقي عن تكتيك سرى تم استخدامه لاختراق ما يطلق عليه "الخلايا النائمة" لتنظيم "داعش" الإرهابي ومنعه من تنفيذ هجمات جديدة.

    ذكرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية أن الحكومة العراقية كانت تترك عناصر "داعش" ينفذون تفجيرات على أهداف معينة بناء على معلومات حصلوا عليها من عملاء الحكومة المزروعين داخل التنظيم لمنع اكتشافهم.

    ولفتت الصحيفة إلى تأكيد وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي، أنهم كانوا يسمحون للتنظيم بتنفيذ بعض التفجيرات، رغم علمهم المسبق بها، وينشرون إحصائيات غير صحيحة لأعداد الضحايا لحماية العملاء المزدوجين داخل صفوف التنظيم.

    ووفقا للأعرجي فإن المسؤولين الأمنيين ومسؤولي الاستخبارات الذين استطاعوا اختراق صفوف "داعش" والمجموعات المسؤولة عن صناعة القنابل والمتفجرات وأصبح بإمكانهم مد السلطات الأمنية بخط سير العبوات المتفجرة منذ تصنيعها حتى تصل إلى المكان المستهدف بالتفجير.

    وذكر وزير الداخلية العراقي أن السلطات الأمنية تقوم بإخلاء الأماكن المستهدفة قبل وصول المتفجرات إليها، وتسمح بوجود أشخاص على علم مسبق بوقوع تفجير؛ حتى يمكنهم تجنب أضراره.

    ولفت إلى أن أهمية هذا التكتيك الأمني تكمن في أنه سمح للعملاء المتواجدين داخل صفوف "داعش" بأن يعملوا بحرية دون أن يكونوا موضع شك من قيادات التنظيم وحتى لا يتم اكتشافهم.

    وذكر الوزير العراقي أن السلطات الأمنية تقوم في بعض الأحيان بدفع مبالغ مالية للسيارات التي تحمل المتفجرات حتى تصل إلى مكانها قبل أن تنفجر وفقا للخطة الموضوعة.


    انظر أيضا:

    وزير الداخلية العراقية: سنحاسب من كان مسؤولا عن مقتل المدنيين في الموصل
    الداخلية العراقية تعلن مقتل تسعة انتحاريين في قضاء الشرقاط
    بيان عاجل من وزارة الداخلية العراقية لأهالي كركوك
    الداخلية العراقية تنفي مقتل أي من أفرادها خلال اليومين الماضيين
    الداخلية العراقية: اعتقال شخصين في بغداد اعترفا بانتمائهما لتنظيم "داعش"
    الكلمات الدلالية:
    تفجيرات, عملاء مزدوجين, بغداد, وزير الداخلية العراقي, العراق, داعش, تفجيرات, وزارة الداخلية العراقية, قاسم الأعرجي, بغداد, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook