07:15 18 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    الأكراد يستعدون لـ استفتاء كردستان

    عراقيون وأكراد: احترام قرار المحكمة ضد الاستفتاء بداية حل الأزمة

    © Sputnik. Hikmet Durgun
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قضت المحكمة الاتحادية العليا في العراق بعدم دستورية استفتاء إقليم كردستان، الذي جاءت نتيجته لصالح الانفصال عن الحكومة المركزية.

    قال السياسي العراقي، القيادي في حركة "كلنا عراق"، الدكتور محمود الأنور، إن بغداد مصممة على التمسك بطلبها إعلان الحكومة في إقليم كردستان إلغاء الاستفتاء على الانفصال، وتسليم المعابر الحدودية والمطارات والمناطق المتنازع عليها للحكومة الاتحادية.

    وأضاف الأنور، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين، أن وزیر الخارجیة الأمريكي ریك تیلرسون، أكد على أن بلاده مستعدة لرعاية الحوار، بشرط ضبط النفس، وفي الوقت نفسه أعلن لرئيس حكومة كردستان العراق نیجیرفان بارزاني، عن ارتياح أمريكا للتهدئة الحاصلة.

    وتابع "تھدئة التوتر عند خطوط التماس بین البیشمركة والجیش، وضبط النفس من الطرفین حفاظا على الاستقرار، وقرار حكومة الإقلیم احترام تفسیر المحكمة الاتحادیة، كلها أمور تبعث على الطمأنينة بأن المسائل العالقة في طريقها إلى الحل، حتى إذا تأخرت، من خلال حوار جدي بين بغداد وأربيل، للوصول إلى نتائج مرضية للطرفين".

    ولفت السياسي العراقي إلى إعلان حكومة أربيل استعدادها لإجراء حوار جدي لحل الخلافات مع بغداد، بدعم ورعاية من جانب واشنطن ودول التحالف، معتبراً أن طلب الرعاية الأجنبية للحوار مع الحكومة الاتحادية، وكذلك العمل على رفع الحصار عن مطارات الإقلیم خصوصاً للأغراض الانسانیة، خطوة غير موفقة، لأن التفاوض الجاد كان سينتج رفعاً للحصار بشكل تلقائي.

    من جانبه، اعتبر الإعلامي والسياسي الكردي حميد الحطابي، أن مطالبة نيجيرفان بارزاني للولايات المتحدة والتحالف الدولي برعاية الحوار مع بغداد والعمل على رفع الحصار عن المطارات، جاء بعد محادثات أجراھا مبعوث الرئیس الأمريكي لدى التحالف الدولي بریت ماكغورك، مع نیجیرفان وقادة أكراد في أربیل بعد لقائهم بمسؤولین في بغداد، في إطار محاولات واشنطن إیجاد مخرج للأزمة التي خلفھا الاستفتاء.

    وأكد في تصريحات لـ"سبوتنيك"، أن "الحوار العسكري الذي جرى بین أربیل وبغداد، حسب ما تراه أمريكا، كان إيجابيا، وهو ما یعني أن الحكومتين قطعتا خطوات كبيرة للتوصل إلى حلول عبر دخولھما في حوار شامل، وهو أمر يجعل كلا الجانبين يتجنب الدخول في أزمة يتحمل نتائجها أمام الرأي العام، وخصوصاً حكومة أربيل، التي لا تريد أن تدخل في اشتباكات سياسية أو عسكرية جديدة".

    وأشار السياسي الكردي إلى أن حكومة أربيل سوف تعلن التزامها بقرار المحكمة الاتحادية، لأنها إذا فعلت العكس فسوف تعطي الفرصة لإطالة أمد الأزمة، وهو أمر لا يصب في صالح الإقليم، الذي يعاني من إجراءات عقابية صارمة فرضتها السلطة الاتحادية، ومن بينها حظر السفر من وإلى مطارات كردستان، بالإضافة إلى فرض ما يشبه الحصار الاقتصادي، من خلال السيطرة على المناطق النفطية.

    انظر أيضا:

    رئيس حكومة إقليم كردستان: ليس من حق أي قرار إلغاء الاستفتاء
    المحكمة الاتحادية العليا في العراق تقضي بعدم دستورية استفتاء كردستان
    إقليم كردستان العراق يوافق على شروط الحكومة الاتحادية للتفاوض
    حصة إقليم كردستان في موازنة 2018 تتغير بما يتناسب مع عدد سكانه
    بوادر أمل لحسم الخلافات بين بغداد وإقليم كردستان
    الكلمات الدلالية:
    المحكمة العراقية الاتحادية العليا, كردستان العراق, استقلال كردستان, إلغاء, أخبار العالم العربي, حكم, استقلال كردستان, المحكمة الاتحادية, كردستان العراق, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik