17:41 25 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    آليات عسكرية تركية تدخل الأراضي السورية متجهة إلى إدلب

    وحدات "حماية الشعب" الكردية تتهم تركيا بالعدوان على عفرين

    © AFP 2018/ Omar Haj Kadour
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    اتهمت وحدات حماية الشعب الكردية القوات التركية اليوم الثلاثاء بأنها "صعدت وتيرة اعتدائها على محيط منطقة عفرين" التي تسيطر عليها الوحدات وتقع على الحدود الشمالية الغربية لسوريا مع تركيا.

    وكانت تركيا قد أرسلت قواتا إلى مناطق في سوريا متاخمة لعفرين لمواجهة نفوذ قوات وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة فرعا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا داخل تركيا منذ ثلاثة عقود.

    وتقود وحدات حماية الشعب تحالف قوات سوريا الديمقراطية الذي يضم مسلحين من العرب والأكراد يقاتلون تنظيم "داعش" بمساعدة التحالف بقيادة الولايات المتحدة، حسبما نقلت "رويترز".

    وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأسبوع الماضي إن تركيا بحاجة إلى "تطهير عفرين" من وحدات حماية الشعب، واتهمت أنقرة الوحدات أمس الاثنين بشن هجوم على موقع مراقبة في محافظة إدلب.

    وردا فيما يبدو على هذا الاتهام، قالت الوحدات في بيان إن الأتراك "يثيرون العديد من الشائعات حول مبادرة قواتنا بالهجوم على الأراضي التركية، وهذه ما هي إلا جزء من لعبة التضليل التي تحيكها تركيا في ظل صمت محلي ودولي تجاه هذا العدوان المستمر".

    وقالت إن تركيا قصفت عدة قرى في عفرين أمس الاثنين بالمدفعية الثقيلة والبنادق الآلية.

    ودعمت تركيا توغلا في جزء من سوريا إلى الشرق مباشرة من عفرين العام الماضي تأييدا لفصائل معارضة مما أدى إلى اشتباكات بوتيرة متقطعة مع وحدات حماية الشعب.

    وأرسلت أنقرة الشهر الماضي بعض قواتها إلى إدلب جنوبي وغربي عفرين في إطار اتفاق مع روسيا وإيران على إقامة مناطق يطلق عليها اسم "مناطق عدم التصعيد" بهدف تهدئة القتال.

    انظر أيضا:

    الحكومة التركية: أنقرة منزعجة من سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية على عفرين
    وحدات من الجيش التركي تستعد لدخول مدينة عفرين شمالي سوريا
    وحدات الحماية الكردية تسحب لوحاتها عن السيارات في عفرين السورية
    قيادي كردي لـ"سبوتنيك": تركيا تقصف 7 قرى سورية في عفرين بشكل يومي
    الكلمات الدلالية:
    أكراد, الشعب الكردي, الجيش التركي, أخبار عفرين, قوات, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik