21:58 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    قوات الشرطة الإسرائيلية أثناء مواجهات مع الفلسطينيين عند حاجز قلنديا الفاصل بين القدس ورام الله، الضفة الغربية، فلسطين 19 يوليو/ تموز 2017

    قرار 242...50 عاما على إلزام إسرائيل بالانسحاب من "أراض محتلة"

    © AP Photo / Nasser Shiyoukhi
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    يكتمل، اليوم، نصف قرن من الزمان على القرار رقم 242 الذي أصدره مجلس الأمن الدولي التابع لمنظمة الأمم المتحدة قبل خمسين عامًا، وتحديدًا في 22 نوفمبر/تشرين الثاني 1967، في أعقاب حرب يونيو/حزيران 1967، التي أسفرت عن احتلال كل فلسطين وسيناء والضفة الغربية من الأردن ومرتفعات الجولان من سوريا.

    حين هُزمت الجيوش العربية في الخامس من يونيو/ حزيران 1967، تقدمت مصر بطلب لعقد اجتماع عاجل بمجلس الأمن الدولي للنظر في الوضع الخطير بالشرق الأوسط، فاجتمع المجلس في 19 يونيو/ حزيران 1967، بمشاركة سوريا والأردن وإسرائيل في مناقشات المجلس حول الوضع في المنطقة.

    وتقدمت عدة دول بمشاريع كان أهمها مشروع الولايات المتحدة ومشروع بريطانيا الذي تضمن القرار رقم (242) والذي صاغه اللورد كارادون، وتم إقرار هذه المشروع بالإجماع، في الجلسة رقم 1382، بإجماع الأصوات، ليصبح معروفاً بالقرار (242) أو "قرار مجلس الأمن الدولي رقم (242) بتاريخ 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 1967".

    ونص القرار على أنه "إذ يعرب مجلس الأمن عن قلقه المستمر بشأن الوضع الخطر في الشرق الأوسط، وإذ يؤكد عدم جواز الاستيلاء على الأراضي بالحرب، والحاجة إلى العمل من أجل سلام دائم وعادل تستطيع كل دولة في المنطقة أن تعيش فيه بأمان، وإذ يؤكد أيضا أن جميع الدول الأعضاء بقبولها ميثاق الأمم المتحدة، قد التزمت بالعمل وفقا للمادة 2 من الميثاق، فإنه يؤكد أن تطبيق مبادئ الميثاق يتطلب إقامة سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط".

    وشدد القرار على ضرورة تطبيق المبدأين التاليين: "أ- انسحاب القوات المسلحة الإسرائيلية من أراضٍ احتلتها في النزاع الأخير، ب- إنهاء جميع ادعاءات أو حالات الحرب، واحترام واعتراف بسيادة ووحدة أراضي كل دولة في المنطقة، واستقلالها السياسي وحقها في العيش بسلام ضمن حدود آمنة ومعترف بها، حرة من التهديد بالقوة أو استعمالها".

    كما تضمن القرار تأكيد الحاجة إلى: أ- ضمان حرية الملاحة في الممرات المائية الدولية في المنطقة، ب- تحقيق تسوية عادلة لمشكلة اللاجئين، ج- ضمان حرمة الأراضي والاستقلال السياسي لكل دولة في المنطقة عن طريق إجراءات من بينها إقامة مناطق مجردة من السلاح.

    ونص على أن يُطلب من الأمين العام تعيين ممثل خاص ليتوجه إلى الشرق الأوسط كي يجري اتصالات بالدول المعنية ويستمر فيها بغية إيجاد اتفاق، ومساعدة الجهود لتحقيق تسوية سلمية ومقبولة وفقا لأحكام هذا القرار ومبادئه، كما يطلب منه أن يرفع تقريرا إلى مجلس الأمن بشأن تقدم جهود الممثل الخاص في أقرب وقت ممكن.

    وركز الجانب العربي والفلسطيني على النقطة (أ) مطالبا إسرائيل بالانسحاب من المناطق التي احتلتها، لكن تل أبيب ركزت على النقطة (ب) وطالبت بالاعتراف بالدولة الإسرائيلية وحدودها، وركز على أن كلمة "أراض" لا تعني الانسحاب من كل الأراضي التي احتلها، لكنه وعلى مدار نصف قرن من الزمان ظل يراوح مكانه دون خطوة للأمام.

    انظر أيضا:

    توقعات نوستراداموس لعام 2018...حرب عالمية ثالثة ودمار إسرائيل
    المملكة العربية السعودية تنشئ نظام دفاع صاروخي حديث بمساعدة إسرائيل
    قائد الجيش اللبناني يدعو الجنود للاستعداد التام لمواجهة إسرائيل
    تركيا تهدد بتعطيل رادار يحمي إسرائيل
    جنبلاط للبنانيين: احذروا المكالمات القادمة من إسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    حرب يونيو 1967, نكسة يونيو 1967, السلام في الشرق الأوسط, أخبار هضبة الجولان, قوات احتلال, أخبار إسرائيل, أخبار فلسطين, قرارات, الذكرى 50 للقرار 242, مجلس الأمن الدولي, الأمين العام للأمم المتحدة, الولايات المتحدة, إسرائيل, فلسطين, الأردن, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik