Widgets Magazine
15:00 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    سوريا- القنيطرة- الجولان

    رشوة بقيمة 100 ألف دولار تحبط فتح المنفذ الإنساني "جبا - أم باطنة" في القنيطرة السورية

    © مكتب دمشق
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد صحفي مختص في شؤون المصالحات والتسويات في القنيطرة أن إغلاق المنفذ الإنساني "جبا - أم باطنة" سببه أن عددا من العملاء المتعاونين مع إسرائيل دفعوا مبلغ قرابة 100 ألف دولار لقيادات الفصائل المسلحة في ريف القنيطرة الجنوبي، لعدم فتح المعبر.

    ويعتبر منفذ "جبا — أم باطنة" منفذ إنساني للتبادل التجاري بين ريف القنيطرة الجنوبي الخاضع لسيطرة المسلحين، وبين محافظة القنيطرة حيث تواجد الجيش العربي السوري.

    وكانت بنود الاتفاق الذي أفشلته التنظيمات المسلحة ينص على إدخال المواد الغذائية والإغاثة لريف القنيطرة الجنوبي الواقع تحت سيطرة المسلحين، ومعالجة الحالات الإنسانية الحرجة في مستشفيات الدولة وإعادتهم إلى مناطقهم.

    كما نص الاتفاق على مساعدة المزارعين من بيع محاصيلهم الزراعية والمواشي، دون الحاجة لتهريب أي منها إلى خارج الدود السورية، كذلك وضع نقطة جمركية تضبط ما يتم إدخاله وإخراجه، حيث يحظر إدخال المحروقات، ومراقبة أي نوع من البضائع المهربة.

    رشوة بقيمة 100 ألف دولار تحبط عملية فتح المنفذ الإنساني جبا - أم باطنة
    © Sputnik .
    رشوة بقيمة 100 ألف دولار تحبط عملية فتح المنفذ الإنساني "جبا - أم باطنة"

    وفي تصريحات سابقة للدكتور خالد أباظة أمين فرع القنيطرة لحزب البعث، الذي يعتبر أساس الاتفاق،  أكد فيها أن الهدف من اتفاق جبا أم باطنة هو سحب البساط من يد الكيان الصهيوني في القنيطرة عن طريق إدخال كل ما يحتاجه المدنيون من مواد إغاثة وغذاء وطبابة، كي لا يكونوا عرضة لاستغلال المسلحين الذين يستقدمون المواد الغذائية من العدو الصهيوني وبيعها بأسعار مضاعفة للمدنيين واستغلال حاجتهم، وبالتالي اتفاق جبا أم باطنة في حال نجح يكون قد ضرب المشروع الإسرائيلي في المنطقة.

    انظر أيضا:

    طائرة حربية سورية تنجو من صاروخ إسرائيلي فوق القنيطرة
    سلاح الجو الإسرائيلي يقصف موقعا للجيش السوري في بلدة الصمدانية قرب القنيطرة
    قصف إسرائيلي يستهدف نقطة للجيش السوري بريف القنيطرة
    الكلمات الدلالية:
    منفذ إنساني, إغلاق, رشوة, القنيطرة, إسرائيل, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik