Widgets Magazine
08:07 25 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    من فعاليات استقبال وفد من المسؤولين من حركة فتح ورئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله إلى مدينة غزة، قطاع غزة، فلسطين 2 أكتوبر/ تشرين الأول 2017

    قيادي في حركة "فتح": لا انتخابات قبل أن تقوم الحكومة بمهامها في قطاع غزة

    © AFP 2019 / MOHAMMED ABED
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    إتمام عملية المصالحة الوطنية في غزة (68)
    0 0 0

    صرح عضو المجلس الثوري لحركة "فتح"، القيادي في الحركة، حازم أبو شنب، بأن الجديد الذي جاء به اجتماع الفصائل الفلسطينية في القاهرة، أمس الأربعاء، هو تحديد موعد زمني لتنفيذ ماجاء به اتفاق عام 2011، ومناقشة ما تم التوصل إليه في أكتوبر الماضي، من تفعيل لهذا الاتفاق من خلال تمكين الحكومة الفلسطينية، من أداء مهامها، وبسط الولاية القانونية لها على قطاع غزة.

    ِوأشار أبو شنب، خلال حواره في حلقة الخميس، من برنامج "بوضوح"، المذاع عبر أثير"سبوتنيك"، إلى أن الأساس في توافق الفصائل الفلسطينية الذي تم في القاهرة برعاية مصرية، هو اتفاق عام 2011، الذي سبق وأن تم الاتفاق عليه، وبالتالي لا جديد في هذا الإطار.

    وأوضح أبوشنب، أن عقد الانتخابات التشريعية لابد أن يتم بصدور مرسوم رئاسي بموجب الدستور والقانون الفلسطيني، "وحتى يصدر الرئيس أبو مازن ذلك، لابد أن تكون هناك توصية من الحكومة بأداء الانتخابات على الأراضي الفلسطينية، وحتى تستطيع الحكومة إصدار توصياتها لا بد أولا أن تعمل كل أجهزتها ومؤسساتها على أراضي قطاع غزة حالها حال باقي المناطق الفلسطينية، قائلا" تمكين الحكومة من القيام بصلاحياتها في القطاع يمكن الرئيس من إصدار مرسوم بدء الانتخابات بموجب الدستور".

    وأضاف عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" "نحن نريد انتخابات نزيهة وشفافة، وديمقراطية، بمراقبة دولية"، لافتا إلى أن "الديمقراطية الفلسطينية نموذج لفت نظر العالم أجمع، والحكومة هي نتاج لفرز الانتخابات"، مؤكدا على أن ذلك سيتم نتيجة "المتغير في الكتل المسيطرة على المقاعد داخل المؤسسة التشريعية".

    وأكد أبوشنب على أن "الحكومة الموجودة حاليا هي حكومة وفاق وطني"، وهي التي أقرت وفقا لاتفاق عام 2011، ولكن في "حال رغبت القوى السياسية في إجراء تغيير، فسيكون عن طريق تكليف صادر من قبل الرئيس أبو مازن، وفقا للدستور الذي نص على ذلك".

    من جانبه، قال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، إبراهيم المدهون، "إن المخرج الآن من الأزمة الفلسطينية هو الذهاب إلى الانتخابات، والعودة إلى الشارع الفلسطيني، وفي حال تمت الانتخابات الرئاسية والتشريعية، سيسهل بعد ذلك اختيار رئيس يمثل الشعب الفلسطيني بكل أطيافه، واختيار مجلس تشريعي يفرز حكومة منتخبة، تنقذ الواقع الفلسطيني الصعب الذي أجل من صلاح حاله الانقسام بين القوى السياسية لسنوات".

    وكانت الفصائل الفلسطينية التي اجتمعت في القاهرة، الأربعاء، قد دعت لجنة الانتخابات المركزية والجهات المعنية لإنجاز كافة أعمالها التحضيرية لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني.

    الموضوع:
    إتمام عملية المصالحة الوطنية في غزة (68)

    انظر أيضا:

    قيادي في حركة "فتح": لم نوقع اتفاق مصالحة
    هنية: ندعو حركة فتح للتعاون في عودة الحكومة للعمل في غزة
    حركة "حماس" تعلن استعدادها عقد لقاءات للحوار مع حركة "فتح" في القاهرة
    "فتح": ننتظر رد حركة "حماس" على المقترحات التي قدمناها لتجاوز أزمة الانقسام الفلسطيني
    فيسبوك تغلق صفحة حركة فتح على شبكتها
    مركزية حركة "فتح" تنتخب نائباً للرئيس محمود عباس
    الكلمات الدلالية:
    السيطرة, أبو مازن, الفصائل الفلسطينية, تغيير, الدستور, مقاعد, أخبار, قانون, أخبار فلسطين, اتفاق, انتخابات, حازم أبو شنب, قطاع غزة, غزة, فلسطين, القاهرة, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik