09:22 23 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    زيارة عمل إلى آسيا - الرئيس دونالد ترامب في سيئول، كوريا الجنوبية 8 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017

    محلل سياسي فلسطيني: سلام ترامب هلامي وليس له معنى بالمفهوم العربي أو الدولي

    © REUTERS / Lee Jin-man/Pool
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال الدكتور أسامة شعث أستاذ العلاقات الدولية والمحلل السياسي الفلسطيني، إن "غلق الولايات المتحدة الأمريكية لمكتب منظمة التحرير في وشنطن أسلوب قديم دأبت عليه، متمثل في الضغط على القيادة الفلسطينية، بحجة إتمام عملية السلام بطريقة أو أخرى".

    وأضاف شعث في حديثه لراديو "سبوتنيك" أن "واشنطن في عهد أوباما مارست الضغط على القيادة الفلسطينية لعدم ملاحقة حكومة الاحتلال على جرائمها في حق الشعب الفلسطيني أمام المنظمات والمحاكم الدولية، وحين رفض أبو مازن أوقف الكونجرس الأمريكي المساعدات عن السلطة الفلسطينية، وتكرر الأمر نفسه حين اتجهت القيادة الفلسطينية إلى مجلس الأمن للحصول على عضوية فلسطين كمراقب".

    وتابع: "منذ أن جاء ترامب للبيت الأبيض، وهو يضغط علي القيادة الفلسطينية من أجل انتظار ما يسمى بـ"صفقة القرن"؛ الذي تحدث عنها إعلاميًا، وهناك ملامح تبلورت عن تلك الصفقة، تشير بأن هناك دولة هلامية بلا حدود ولا أمن ولا جيش، يريد ترامب أن يطلق دولة فقط على الورق، مع استمرار الاحتلال الإسرائيلي باستيطانه ويتولى أيضًا الأغوار الشمالية والشرقية لحدود الضفة مع نهر الأردن، مع بقاء القدس تحت سيطرتهم، بمعنى سيطرة ومراقبة كاملة للاحتلال وحرية تحرك فقط للمواطنين الفلسطينيين، إذًا سلام ترامب هلامي وليس له معنى بالمفهوم العربي ولا الدولي".

    ولفت شعث إلى اتخاذ الحكومة الأمريكية عدة خطوات مؤخرًا قبل غلق مكتب منظمة التحرير بواشنطن؛ منها تحذير القيادة الفلسطينية بعدم صرف المساعدات المالية الشهرية لأسر الشهداء والأسرى الفلسطينيين الذين ناضلوا لحرية شعبهم، مؤكدًا أن هذا قد يخلق أزمة لدى الشعب الفلسطيني، ولكن الضغوط العربية والإقليمية دفعت واشنطن لإعادة حساباتها وقد تتراجع عن تلك القرارات في الأيام القادمة.

    وعن أسباب غلق الولايات المتحدة لمكتب منظمة التحرير بواشنطن، اعتبر أن ذلك نوع من الضغط الأمريكي علي القيادات الفلسطينية، إضافة لدور المكتب في التواصل مع السفارات الأخرى في وشنطن، واطلاعهم على مستجدات القضية الفلسطينية، وكذلك التواصل مع المواطنين الأمريكيين من أصل فلسطيني، مردفًا "هذا خلق شعورًا لدى الأجهزة الأمنية الأمريكية ووزارة الخارجية أن مكتب منظمة التحرير بدأ يتوسع نشاطه أكثر بالتواصل مع المواطنين الأمريكيين ذو الجذور الفلسطينية، وبالتالي هؤلاء جزء من القرار الأمريكي، والذي يعتمد على الرأي العام".

    انظر أيضا:

    كاتب: ترامب "ثور هائج في معمل خزف" ودول صاعدة ستقلم أظافر واشنطن
    ترامب: سأتصل بالرئيس المصري هاتفيا لمناقشة هجوم سيناء
    ترامب عن هجوم العريش: يجب هزيمة الإرهاب عسكريا
    ترامب وعد أردوغان بعدم تزويد "وحدات حماية الشعب" الكردية بالسلاح
    أردوغان يطلع ترامب هاتفيا بنتائج قمة سوتشي حول الأزمة السورية
    الكلمات الدلالية:
    وزراة الخارجية, هلامي, سفارة, واشنطن, حق الشعب, صفقة القرن, أخبار العالم, جرايم, سوريا, فلسطين, مصر, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik