14:53 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    620
    تابعنا عبر

    اعتبر رئيس تحرير صحيفة "الراية" القطرية صالح الكواري أن الإساءات ومحاولات تشويه السمعة تعددت، والمستهدف واحد، هو دولة قطر بكل تاريخها وشموخها وعلو مجدها، الذي تحاول - بل هيهات - أن تنال منه أغان هابطة، لما يسمى بمجموعة دول الحصار، وهي تتمايل وتتمايع، بإفك القول والغناء، لتكيل السباب لقطر. على حد تعبير الكواري.

    وأشار الكواري، في افتتاحية الصحيفة التي كتبها بقلمه، إلى أن لهؤلاء لم يكن أن يتجرأوا على قطر "تميم المجد" لولا أن تلقوا الضوء الأخضر من سلطاتهم وقادتها الصبيانية، فأرادوها حربا على قطر بإفك الغناء، وساقط القول، ولا غرو، فإذا كان رب البيت بالدف ضاربا، فشيمة أهل البيت كلهم الرقص، والإساءة من السفهاء هي مدح، كما قال الشاعر "إذا أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بأني كامل".

    ولفت رئيس تحرير "الراية" إلى أنه بعد أن أصابها اليأس والإحباط والفشل الذريع من المساس بسيادة قطر وقرارها الوطني، عبر اتهامات ملفقة ومزيفة، ومن ثم التهديد بالغزو والتدخل العسكري، والحصار، ومحاولات تشويه السمعة وتكثيف الحملات الإعلاميّة المسيئة، بعد فشل كل هذه الأسلحة الصدئة، لجأت دول الحصار المهووسة بقطر، وبالذات الخليجية منها، إلى الغناء، وتلحين ذات الاتهامات من أشباه الرجال وترديدها كلمات وأنغاما، علها تحقق ما فشلت فيه حتى الآن،  على حد وصف الكواري.

    وأضاف: نسيت مجموعة السفهاء والحاسدين وأسيادهم وولاة نعمتهم، أن الفن رسالة إنسانية راقية، مثلها والرياضة، يمكن توظيفها لفعل الخير والتقريب بين الشعوب، وتفكيك الأزمات، أو على الأقل التخفيف من حدتها، وتحقيق ما تفشل فيه السياسة، لكنهم انحرفوا للأسف عن الوفاء بأمانة هذه الرسالة، لأسباب تنطوي على الغرض والمرض، فكان هذا الشذوذ الأخلاقي الذي جسدته أغان هابطة من أمثال، علم قطر، قولوا لقطر، ما عرفنا يا قطر، فأساءوا لأنفسهم ولدويلاتهم قبل أن يسيؤوا لقطر.

    ‫واعتبر الكاتب القطري أن "هذه النفوس الساقطة والشخصيات البالية والجوقة الغبية ممن يسمون أنفسهم بالمجموعة"، فقدت ما بقي لها من جمهور قلة، بعد أن داست أكثر من مرة خلال هذه الأزمة، على تاريخها الفني وحطمت كل القيم والفضائل التي غنت وتغنت بها لقطر من قبل.

    واستدرك بالقول: ‫بالتأكيد سيأتي اليوم الذي تندم فيه هذه الكلاب المسعورة، التي تنبح غناء هابطا ضد قطر، سيجيء ذلك اليوم الذي يتمنى فيه من كتبها ولحنها من أشباه الرجال أن لو لم يقولوا ما قالوه ضد قطر، فالعلاقات ستعود لسابق عهدها، طال الزمن أم قصر، فكيف يكون حالهم عندئذ؟، شلت أيديهم وأخرست ألسنتهم، قاتلهم الله. على حد قول الكواري.

    انظر أيضا:

    صحيفة سعودية تتهم قطر باستهداف الرياض وأبو ظبي بمخطط إرهابي
    قطر تدين التفجير الإرهابي في سيناء
    هل تشهد الأزمة مع قطر انفراجة أم مزيدا من التعقيد؟
    بالفيديو...رد أمير الكويت على سفير قطر يحير رواد التواصل الاجتماعي
    السعودية ومصر والإمارات والبحرين تتخذ قرارا بشان كيانات تدعمها قطر
    مصر تلغي قرار منع التأشيرات لمواطني قطر
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأزمة الخليجية, أخبار أزمة قطر, أغنية, الأزمة الخليجية, أزمة قطر, رئيس تحرير صحيفة الراية القطرية, دول الحصار, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook