04:41 23 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    جندي لبناني على الحدود السورية اللبنانية

    عائلات لبنانية وسورية تعود إلى بلدة الطفيل الحدودية

    © REUTERS/ MOHAMED AZAKIR
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    توجهت عشرات العائلات اللبنانية والسورية، صباح الخميس، من مخيمات للنازحين في منطقة البقاع الشمالي باتجاه بلدة الطفيل الحدودية التي هجّرت منها قبل أربع سنوات، بسبب الأزمة السورية، والمعارك الضارية التي شهدتها تلك البلدة بين "حزب الله" والجيش السوري من جهة، والمجموعات المسلحة من جهة ثانية.

    بيروت — سبوتنيك. وانطلقت عشرات الحافلات من مدينة بعلبك، صباح اليوم، لتنقل نحو مئة عائلة لبنانية وسورية من مخيمات النازحين في البقاع الشمالي، باتجاه الطفيل، بحسب ما أفادت به مصادر محلية لوكالة "سبوتنيك".

    ويشمل هذا العدد، بحسب المصادر، نصف العائلات اللبنانية والسورية النازحة من الطفيل، حيث سلمت 60 عائلة لبنانية و57 عائلة سورية لوائح بأسمائها منذ أيام تمهيداً للعودة، بينما ستبقى نحو مئة عائلة لبنانية في بلدة عرسال والقرى المحيطة بها، لأسباب معيشية وعائلية.

    وتجري العودة برعاية دار الفتوى، وبمواكبة من الجيش اللبناني واستخبارات الجيش والأمن العام، وبرفقة مفتي بعلبك الهرمل الشيخ خالد الصلح.

    وسيتم التدقيق باللوائح الإسمية عند نقطة الأمن العام المستحدثة في محلة رأس الحرف قبل مسافة سبعة كيلومترات عن بلدة الطفيل.

    والجدير بالذكر أن آخر نقطة للجيش اللبناني تقع في محلة قبع الختم على مسافة حوالى 4 كلم عن مدخل البلدة.

    وكان "حزب الله" قد أعلن استعادة السيطرة على بلدة الطفيل من المجموعات الإرهابية قبل أشهر، ودعا الدولة اللبنانية إلى تسهيل عودة أبنائها، لكنّ العملية تأخرت لبضعة أشهر، بسبب الاستعدادات للمعارك ضد تنظيمي "جبهة النصرة" و"داعش" الإرهابيين عند الحدود اللبنانية — السورية، وبعضها الآخر لوجستي.

    وتقع الطفيل التابعة للبنان، داخل الأراضي السورية، ويطالب أهلها منذ أواسط القرن الماضي بشق طريق يربط بين البلدة  والأراضي اللبنانية مباشرة، حتى لا تبقى أشبه بجزيرة معزولة، ولكن الإهمال الحكومي الذي ظلت تعاني منه القرى الحدودية لعقود طويلة حال دون ذلك.

    وأصدرت الحكومة اللبنانية، في حزيران/يونيو الماضي، قراراً منحت بموجبه وزارة الأشغال مبلغ 9 مليارات ليرة (حوالي 6 ملايين دولار) لتأهيل الطريق من الأراضي اللبنانية إلى الطفيل، إذ لا توجد طريق معبدة تصل إلى البلدة إلا من داخل الأراضي السورية.

    وقد جرى تلزيم الأعمال في هذا الطريق، الذي يفترض أن يمتد على طول 28 كيلومترًا، ولكنها لم تنته بسبب الحاجة إلى اعتمادات إضافية تصل إلى حوالي 20 مليون دولار.

    انظر أيضا:

    قيادة القوات العراقية: حققنا "نصرا كبيرا" وسنواصل ملاحقة "داعش" باتجاه الحدود السورية
    القوات العراقية تواصل ملاحقة فلول "داعش" ومسك الحدود العراقية السورية
    نتنياهو: أبلغنا أمريكا وروسيا أننا سنتصرف وفق "احتياجاتنا الأمنية" عبر الحدود السورية
    الكلمات الدلالية:
    لبنان, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik