23:48 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    كنيسة دمشقية

    فتوى جديدة في السعودية

    © Photo / SANA
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 81

    أصدر عضو مجلس علماء الدين السعوديين مؤخرا فتوى جديدة، بموجبها يجوز للمسلم أن يصلي في معابد الديانات السماوية الأخرى.

    يعتبر أوليغ تروفيموف، الدكتور في علم اللاهوت، أن هذه خطوة ثورية حقا في العلاقة بين المسلمين والمسيحيين.

    وأجاب الكاهن عن سؤال طرحته صحيفة "نوفيي إزفستيا" حول تأثير هذه الفتوى على التاريخ المستقبلي للعالم،  قائلا:

    "بالتأكيد، إن العالم سيكون مختلفا. نعم، ولكن ليس مرة واحدة. أولا وقبل كل شيء، هذا أمر ضروري للمملكة العربية السعودية نفسها. ومهما كانت خلفية ظهور هذه الفتوى، من الصعب تقييم أثرها على العالم الإسلامي. وستعطي إمكانية المصالحة في العالم الإسلامي بين الشيعة والسنة والصوفية. هذه الفتوى تنزع الدافع للتطرف".

    ربما سوف يذهب المسلمون إلى الكنائس المسيحية أكثر، من أجل التعارف وبدون شعور سينكرون التعصب والمتعصبين، وسيحترمون الضريح. وبالنسبة للمسيحيين، عندما يبدأون في التعرف على المساجد، سيحترمهم المسلمون. وسيكون هناك علاقات حسن جوار ودية بين المسلمين والمسيحيين وهذه الفتوى تؤكد لهم أنهم على الطريق الصحيح.

    أنا لست مثاليا ولا رومانسيا، وأنا أفهم تماما أن هذا لن يحدث على الفور، وخاصة إذا كانت هناك مناطق من الصراعات الدينية. إن الأمر يحتاج إلى الكثير من الوقت والأعمال الدؤوبة والوعظ بالعالم حتى يتغير شيء ولكن قد تم وضع بداية جيدة ".

    انظر أيضا:

    فتوى جديدة تجيز ضرب الزوجة لزوجها في هذه الحالة
    أزهري يكشف صحة فتوى "لا صيام لفقير"
    بمشاركة رجال دين سعوديين... فتوى "غير مسبوقة" انتظرتها الفتيات كثيراً
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik