01:29 13 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    القدس الشرقية

    ناشط إسرائيلي: علينا إعادة ما أخذناه من العرب

    © Sputnik. Pavel Davidov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40

    كشف ناشط إسرائيلي في مجال حقوق الإنسان، لـ"سبوتنيك" أن فكرة الدولة الواحدة لجميع سكان الأراضي الفلسطينية تحظى بتأييد المزيد من الناس.

    ويقول مائير مارغاليت، وهو إسرائيلي ولد في الأرجنتين، في إشارة إلى القرار 181 الذي أصدرته الأمم المتحدة في 29 نوفمبر/تشرين الثاني 1947، لتقسيم فلسطين إلى دولتين لليهود والعرب، إن الأعوام المنصرمة أظهرت أن القرار كان خاطئا، مشيرا إلى أن ذلك القرار ترتب عليه صراع بين إسرائيل وفلسطين، ولو فكر صانع القرار في عواقبه ربما تم توزيع الأراضي على نحو مغاير.

    ويذكّر مارغاليت، وهو مؤسس اللجنة المناوئة لتدمير البيوت الفلسطينية، بأن شخصيات مرموقة مثل الفيلسوف مارتين بوبر، عارضوا في عام 1947 تقسيم الأراضي الفلسطينية داعين إلى إقامة الدولة الواحدة.

    حرب عام 1967
    © Sputnik.
    حرب عام 1967

    ويعبر مارغاليت عن أسفه لعدم الأخذ بنصيحة بوبر.

    وبعد عام من صدور القرار 181 أعلنت الحركة الصهيونية في مايو/أيار 1948 تأسيس دولة إسرائيل في أراضٍ خاضعة للسلطة البريطانية، طاردة نحو 700000 فلسطيني من قراهم. وبعد إعلان قيام إسرائيل احتل الإسرائيليون نحو نصف الأراضي التي خصصها القرار 181 للدولة العربية الفلسطينية.

    ويلفت مارغاليت إلى وجود معوقات إحلال السلام في الأراضي الفلسطينية، بينها التنافس بين حركتي "فتح" و"حماس" الفلسطينيتين.

    إلا أن العائق الأكبر الأساسي يشكله احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية واستمرار الحركة الاستيطانية الإسرائيلية. ويقول مارغاليت:

    لن يشهد الشرق الأوسط حلاً (للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني) إلا عندما نُعيد ما أخذناه بالقوة.

    وهناك اقتراحات أخرى لإنهاء نزاع الشرق الأوسط، بينها إنشاء كونفدرالية ذات حدود مفتوحة يمكن لليهود ضمنها أن يسكنوا في الضفة الغربية بينما يمكن للعرب الفلسطينيين أن يسكنوا في إسرائيل.

    مقاتلة إسرائيلية
    © Sputnik. جهاز الإعلام للجيش الإسرائيلي
    مقاتلة إسرائيلية

    ويضيف مارغاليت: "الآن يرى المزيد من الناس أنه من الضروري أن نتخلى عن أفكار هدامة من قبيل "كل الأرض أرضي"، ونعتني بسكان هذه الأرض كافة يهوداً وعرباً على نحو سواء".

    ويختتم: "تلقى هذه الفكرة المزيد من الدعم".

    انظر أيضا:

    خبير: أصابع الاتهام تشير إلى إسرائيل في هجوم بغداد
    تقرير استخباراتي: مصالح إسرائيل و"داعش" تلتقي في سوريا
    إسرائيل تجد ذريعة لحرب جديدة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إسرائيل, تصريحات, حوار, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik