05:11 13 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    مسكن الثيران المجنحة يشهد حدثا ً تاريخيا ً لأول مرة في العراق

    مسكن الثيران المجنحة يشهد حدثا تاريخيا لأول مرة في العراق

    © Sputnik. Nazek Muhammed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40

    تهافت شباب موطن الثيران المجنحة الأسطورية، في محافظة نينوى شمالي العراق، لحدث تشهده مدينتهم لأول مرة بعد الخلاص من الإرهاب الذي طالما كان يمنع السلام والعيش والسعادة وظهور الفتيات بلا حجاب.

    انعكست شمس دافئة على وجوه الفتيات الجالسات، وحولتهن إلى شقراوات تضاهي شعورهن الميداليات المرصوصة أمامهن لتوزيعها على الفائزين في ماراثون للسلام في نينوى، بمشاركة دولية وعربية، حديثاً.

    غطت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، ماراثون الركض الذي نظمه متطوعون موصليون، برعاية وزارة الشباب العراقية، وشركة كورك للاتصالات، وشارك به ما يقارب الـ4 آلاف متسابق وحاضر في نينوى بعد سنوات من الخوف والرعب تحت سيطرة "داعش" الإرهابي المندحر في العراق.

    انطلق المتسابقون في الماراثون الذي أقيم خصيصا ً لنشر السلام وإعلام العالم "أن نينوى قوية وتزدهر بكل طموح وشجاعة"، من الجسر القديم الذي يعتبر واحد من الجسور الخمسة للموصل، مركز المحافظة، وكذلك من جهة الغابات السياحية العريقة التي حولها "داعش" الإرهابي في فترة تواجده إلى معسكرات تدريب ومخازن للأسلحة وسجون للمختطفات والمختطفين الايزيديين، منذ 2014، وحتى التحرير في أغسطس/آب الماضي.

    مسكن الثيران المجنحة يشهد حدثا ً تاريخيا ً لأول مرة في العراق
    © Sputnik. Nazek Muhammed
    مسكن الثيران المجنحة يشهد حدثا ً تاريخيا ً لأول مرة في العراق

    وشارك شباب عراقيون من محافظات أخرى، انظموا للموصليين، في رسالة منهم لإعادة الحياة إلى الموصل بعد خرجوها من حرب عارمة ضد الإرهاب الذي عاث الخراب فيها ودمر ملامحها التاريخية وثيرانها المجنحة العائدة للعصر الآشوري، والتي يقدر عمر الواحد منها بنحو 7 آلاف عام.

    وحصد لقب الفائز في الماراثون الذي شارك به الأطفال مع الشباب الذي فقدوا أطرفهم إثر الحرب ومن الولادة، شاب من الجزائر، وهو العداء سليم البغدالي.

    مسكن الثيران المجنحة يشهد حدثا ً تاريخيا ً لأول مرة في العراق
    © Sputnik. Nazek Muhammed
    مسكن الثيران المجنحة يشهد حدثا ً تاريخيا ً لأول مرة في العراق

    وقال المشارك في الماراثون، من الموصل، الشاب سعيد محمد سعيد، يبلغ من العمر 20 عاما ً، في حديث لمراسلتنا، في العراق، اليوم الجمعة، 1 ديسمبر/ كانون الأول،

    "قبل أيام سجلت أسمي للمشاركة في الماراثون الذي أنطلق صباح يوم أمس الخميس، من منطقتي حي الانتصار، باتجاه الجسر العتيق — ركضنا بكل نشاط لتقوية البدن واللياقة، وبالتأكيد لأجل السلام في مدينتنا".

    وأضاف سعيد وهو ناشط ورسام مع الفرق التطوعية في نينوى، خلال ساعات وصلت إلى التجمع، وكنت متشوقا بالفوز في الماراثون.

    مسكن الثيران المجنحة يشهد حدثا ً تاريخيا ً لأول مرة في العراق
    © Sputnik. Nazek Muhammed
    مسكن الثيران المجنحة يشهد حدثا ً تاريخيا ً لأول مرة في العراق

    وعبر سعيد، عن ما لمحه من فرح وابتسامة كلها أمل، على وجوه العائلات والشباب في أرض ملعب جامعة الموصل، لمشاهدة الماراثون، عندما وصل إلى منتصف السابق وهو يطمح بالفوز.

    وأختتم المتسابق حديثه، مبديا ً فرحه عن عودة الحياة إلى مدينته الموصل، إلى ما كانت عليه قبل أن يجتاحها "داعش" الإرهابي في منتصف عام 2014.

    والجدير بالذكر، أن القوات العراقية أعلنت تحرير محافظة نينوى ومركزها وقضاء تلعفر، بالكامل من سيطرة "داعش" الإرهابي، في 31 أغسطس/ آب الماضي.

    مسكن الثيران المجنحة يشهد حدثا ً تاريخيا ً لأول مرة في العراق
    © Sputnik. Nazek Muhammed
    مسكن الثيران المجنحة يشهد حدثا ً تاريخيا ً لأول مرة في العراق

    انظر أيضا:

    بالفيديو...ثور ينتقم بشراسة من مصارع ثيران شهير
    مقتل مصارع ثيران إسباني في حلبة بفرنسا
    شاهد...مقتل مصارع ثيران إسباني بعد تلقيه نطحة في الصدر
    الكلمات الدلالية:
    حدثاً, الثيران, ماراثون, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik