13:43 16 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    يحيى الحوثي

    أنصار الله تتهم صالح بالترتيب للـ"انقلاب" مع الرياض وأبوظبي

    © AP Photo /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال المكتب السياسي لجماعة أنصار الله في اليمن، إنه ليس مستغرب ومتفاجأ بخروج رئس حزب المؤتمر الشعبي العام علي عبد الله صالح المنقلب على الشراكة التي لم يؤمن بها بحسب تأكيده، مؤكدة أن مواقف صالح كانت فقط ظاهرة صوتية وكانت شراكته العملية والفعلية هي مع تحالف العدوان.

    وقال المكتب السياسي، في بيان له، اليوم السبت، 2 ديسمبر/ تشرين الثاني: "زعيم المؤتمر يعرف أكثر من غيره من هم أنصار الله قيما وأخلاقا في السلم وفي الحرب، وقد جر على نفسه خطيئةً هي أخطر ما بدر منه على مر تاريخه المعروف، وعليه تحمل عواقب ما سولت له أبو ظبي والرياض"، وذلك وفقاً لقناة المسيرة.

    وأضاف: "مثله ليس جديراً بأن يدعو لانتفاضة هنا أو هناك جبُن أن يقوم بمثلها حين بطح به الجاسوس هادي، وهانت نفسه أن يكون له موقف عملي في مواجهة العدوان السعودي الإماراتي الأمريكي البريطاني الإسرائيلي".

    وأكد بالقول: ما زلنا نعول على من تبقى من عقلاء المؤتمر الشعبي العام أن يكون لهم دور في استنقاذ حزبهم وإنقاذ بلدهم من مغبة السير عكس مصلحة اليمن وكرامته وعزته واستقلاله".

    وجدد البيان، التأكيد على أنه" يبقى على حكماء اليمن أن يتحملوا المسؤولية ويبذلوا جهودهم الوطنية لمنع تفاقم الأمور، مثمنين الدور العظيم لمختلف القبائل الحريصة كل الحرص على أن تكون بندقية اليمنيين موجهة ضد العدو الخارجي".

    انظر أيضا:

    قيادي في "أنصار الله": غرفة عمليات مايحدث في صنعاء تدار من دبي
    المتحدث باسم "أنصار الله": صالح قاد انقلابا على الدولة والشراكة مثل هادي
    قوات صالح تحاصر مطار صنعاء واشتباكات عنيفه مع "أنصار الله"
    "أنصار الله" ينسحبون من معظم أجزاء صنعاء وانتشار قوات موالية لصالح
    اليمن...انفجار المواجهات بين جماعة "أنصار الله" وقوات علي عبدالله صالح
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العال, الرياض, السعودية, أبو ظبي, الإمارات, حزب المؤتمر الشعبي العام, أنصار الله, الخلاف بين الحوثيين وحزب المؤتمر, الحوثيين, أخبار الحرب في اليمن, أخبار الأمن في اليمن, اليمن, أخبار صنعاء, صنعاء, الحكومة السعودية, الحكومة اليمنية, حزب المؤتمر الشعبي, أنصار الله, الإمارات, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik