21:40 15 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    الحسينية في ريف دمشق

    تعرف على أسباب ظاهرة "السكن المشترك" في ريف العاصمة السورية دمشق

    © Sputnik . Feda Shaheen
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    تشهد المنطقة الجنوبية في ريف العاصمة السورية دمشق عموما حركة كبيرة في عمليات الإيجار للمنازل والعقارات التي أصبحت ترتفع معها الأسعار صعودا مخيفا.

    وذكرت صحيفة "الوطن" السورية أنه رغم الحركة الملحوظة بعمليات الإيجار للمساكن إلا أن استئجار شقة ليس بالأمر السهل حتى باتت أسعار بعض الشقق توازي إيجارات المناطق الراقية في دمشق.

    وأشارت الصحيفة المحلية إلى أن هناك بيوت يصل إيجارها الشهري إلى نحو 100 ألف ليرة سورية من دون أثاث، والأنكى من ذلك أن معظم أصحاب العقارات لم يعد يقبلون الدفع شهريا وإنما الدفع مسبقا وحسب مدة العقد فالذي عقده ثلاثة أشهر يدفع نقدا عن تلك المدة وكذلك العقد لمدة ستة أشهر، علما أن معظم أصحاب المساكن يفضلون العقود القصيرة للبحث عن زبون أو مستأجر أدسم. بحسب الصحيفة.

    ويقول أبو أحمد وهو مهجر من محافظة إدلب ومستأجر في منطقة قطنا: في أول الأزمة استأجر منزلا مكونا من غرفة ومنتفعات وبمبلغ خمسة آلاف ليرة سورية ليرتفع تدريجيا حتى أصبح صاحب البيت يطلب خمسين ألف ليرة ويهدده في حال عدم الدفع بالإخلاء فورا لأن البديل جاهز، مؤكدا أنه عامل في إحدى الجهات العامة ويتقاضى راتبا مقداره 30 ألفا.

    من جهته أشار لؤي، وهو صاحب مكتب عقاري إلى حالة الأمان والهدوء الذي تنعم به بلدات ريف دمشق في جديدة عرطوز وقطنا وعرطوز ولذلك انتعشت في تلك المناطق حركة العقارات كعمليات البيع والشراء وارتفعت معها أسعار الإيجارات وأصبح السكن المشترك (أكثر من عائلة في شقة) هو السائد نظرا لارتفاع الإيجارات.

    وأكد أن أصحاب الشقق في السكن الأول مثلا في جديدة عرطوز يطلبون عوائل صغيرة ومن دون أطفال للحفاظ على أثاثهم رغم أن أغلبيتهم خارج القطر ويتم التأجير عبر وكلاء يضعون شروطا أما إيجار الشقة فيتجاوز مئة ألف ليرة ودائما حسب المساحة يتم تحديد الإيجار، مبينا ارتفاع الإيجارات بشكل ملحوظ مع قدوم عوائل من المنطقة الشرقية الذين يدفعون مبالغ مجزية ولمدة سنة مقدما.

    بدوره أكد عضو مجلس محافظة القنيطرة بسام هزاع العنزي — وهو أيضا مختار تجمع قطنا للنازحين — التواصل مع فعاليات المجتمع المحلي في منطقة قطنا ومع رجال الدين والوجهاء من أجل حث أصحاب العقارات على تخفيض أسعار تأجير البيوت، حيث إن معظم العوائل مهجرة وظروفها وواقعها الحالي يتطلب من الجميع الوقوف معهم ومساعدتهم ومد يد العون لهم وليس استغلالهم وتحصيل مبالغ أكبر من طاقتهم.

    انظر أيضا:

    بالفيديو... رغم الحرب المجتمع السوري ملتزم بدعم الأطفال المصابين بالسرطان
    بالفيديو...الرئيس السوري يؤدي صلاة العيد في ريف دمشق
    الإعلام الحربي السوري: الجيش ينتزع السيطرة من "النصرة" في ريف دمشق
    الجيش السوري يفرض طوقا أمنيا على ريف دمشق
    محافظ ريف دمشق لـ"سبوتنيك": 700 شاب سويت أوضاعهم في سرغايا ونصفهم سيلتحق بالجيش
    كامل بلدات ريف دمشق الغربي تحت سيطرة الجيش السوري
    بيع الأضاحي في ريف دمشق بالريال
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا اليوم, ارتفاع أسعار الإيجارات, المجتمع السوري, ريف دمشق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik