00:23 14 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    اجتماع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض، الولايات المتحدة 20 سبتمبر/ أيلول 2017

    تفاصيل مكالمة ترامب التي أغضبت عباس... مسؤولون أمريكيون يكشفون "القادم"

    © AP Photo/ Evan Vucci
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    203

    كشفت وكالة "رويترز" تفاصيل المكالمة الهاتفية التي أجراها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبو مازن، عشية إعلان القدس عاصمةً لإسرائيل.

    ونقلت الوكالة عن مسؤولين أمريكيين أن ترامب أكد لأبو مازن أن هناك خطة سلام قيد الإعداد، من شأنها أن ترضي الفلسطينيين، على ما يبدو للحد من عواقب قراره الذي يخالف السياسة الأمريكية القائمة منذ فترة طويلة بشأن القضية.

    ويبدو أن الاتصال الهاتفي الذي جرى يوم الثلاثاء 5 ديسمبر/كانون الأول 2017، أي قبل يوم من القرار المفاجئ، يستهدف إلقاء الضوء على جهود يبذلها مستشارو البيت الأبيض خلف الكواليس لوضع خطة سلام، من المتوقع طرحها في النصف الأول من 2018، لكنها صارت محل شك الآن، بسبب الغضب الذي يجتاح الشرق الأوسط حالياً بعد إعلان ترامب.

    وقال مسؤولان أمريكيان وآخران فلسطينيان، طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم، إن ترامب سعى في اتصاله مع عباس يوم الثلاثاء إلى تخفيف أثر إعلان القدس، بالتشديد على أن الفلسطينيين سيحققون مكاسب من خطة السلام التي يعكف على وضعها كوشنر والمبعوث الأميركي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات.

    تسوية مهمة

    وقالت المصادر إن ترامب أبلغ عباس، المدعوم من الغرب، أن مخطط السلام النهائي سيعرض على الفلسطينيين تسوية مهمة سترضيهم، لكنه لم يقدم تفاصيل، فيما ذكر مسؤول فلسطيني أن عباس رد على ترامب بأن "أي عملية سلام لا بد أن تتضمن تحديد القدس الشرقية كعاصمة لفلسطين.

    وقال مسؤول أمريكي كبير إن ترامب دعا عباس لزيارة البيت الأبيض، بهدف بحث القضايا شخصياً، لكن توقيت الزيارة لم يتضح بعد. ويتوقع المسؤولون "فترة تهدئة" الأيام المقبلة بعد إعلان الفلسطينيين أنه سيكون من الصعب على واشنطن أن تعمل "وسيط أمين" بعد انحيازها الكبير لإسرائيل بشأن أحد أوجه الخلاف الرئيسية في الصراع.

    ويعتقد المسؤولون أن فريق ترامب بقيادة صهره جاريد كوشنر، سيضغط بوضع خطة تكون أساسًا لاستئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين؛ على أمل أن تنتهي الضجة وألا يستمر انقطاع الاتصالات الدبلوماسية مع الفلسطينيين كثيرًا، لكن أحدهم يرى أنه لا يزال من الوارد أن تتعطل الأمور وسط احتجاجات في الأراضي الفلسطينية وغموض موقف الفلسطينيين بشأن المشاركة في جهود السلام، قائلا إنهم لو ظلوا على موقفهم بعدم المشاركة في المحادثات فإن أمريكا لن تطرحها.

    وحذّر كبار حلفاء واشنطن الغربيين والعرب من أن القرار قد يحكم بالفشل على محاولات تحقيق ما يصفه ترامب بـ"الصفقة النهائية" للسلام بين الطرفين. وبينما لم تتبلور تفاصيل الإطار التفاوضي حتى الآن، ولم تظهر أي مؤشرات على تقدم ملموس في الملف، يقول مسؤولون إن الإطار سيتناول كل القضايا الكبرى، بما في ذلك القدس والحدود والأمن ومستقبل المستوطنات على الأراضي المحتلة ومصير اللاجئين الفلسطينيين، وسيطالب السعودية وغيرها من دول الخليج العربية بتقديم دعم مالي كبير للفلسطينيين.

    مخاوف فلسطينية

    وبحسب التقرير، يتزايد قلق الفلسطينيين من أن أي خطة يكشف عنها ترامب ستبخسهم حقهم، وهي مخاوف عمقها إعلان ترامب رسمياً القدس عاصمةً لإسرائيل، مخالفاً بذلك سياسة تتبعها واشنطن منذ عقود، تقوم على أن وضع المدينة القديمة تحدده المفاوضات.

    ولم يكشف كوشنر، الذي يفتقد الخبرة الحكومية والدبلوماسية، تفاصيل مناقشاته، لكن المسؤولين يقولون إنه يساند قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل ونقل السفارة إليها من تل أبيب، رغم علمه بما قد يترتب على ذلك من تعقيد للقضية.

    ونظراً إلى أن مسعى السلام لم يتبلور بعدُ إلى مفاوضات بين الجانبين، فإن فريق كوشنر يعتقد أن الغضب الذي صاحب قرار القدس سيتراجع في نهاية المطاف، بحسب مسؤول أمريكي، يؤكد أن الخطة، التي وصفها بأنها شاملة وستتجاوز الأطر التي وضعتها الإدارات الأميركية السابقة، سيُكشف النقاب عنها قبل منتصف العام المقبل.

    وأقر المسؤولون بأن تحركات ترامب بشأن القدس قد تحدّ من تعاون دول عربية، مثل السعودية ومصر والأردن، تحاول الإدارة إشراكها في عملية السلام، لكنهم أكدوا أن العالم العربي الأوسع مهتم أيضاً بإبقاء ترامب مشاركاً في مواجهة إيران وقتال مسلحي تنظيم "داعش"؛ ومن ثم سيبقى بعيداً لفترة طويلة عن جهود حل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.

    موقف ضعيف

    وقال أحد المسؤولين الأمريكيين إن الفلسطينيين في موقف ضعيف، لدرجة أنه لن يكون أمامهم في آخر الأمر خيار سوى مواصلة المشاركة في مساعي السلام التي تقودها الولايات المتحدة، مشيرًا إلى أنه من الحجج الأخرى التي قد يتذرع بها معاونو ترامب لإقناع الفلسطينيين بالمشاركة، أن اعتراف ترامب بالقدس عاصمةً لإسرائيل، يجعل أمريكا أكثر قوة في طلب تنازلات من إسرائيل.

    وكانت وكالة "بلومبرغ" الأمريكية، كشفت عن تفاصيل الاجتماع الذي جمع الرئيس دونالد ترامب وكبار مستشاريه في البيت الأبيض، قبل الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل.

    وقال مصدر مطلع على الاجتماع، إن مستشاري الأمن القومي في إدارة ترامب اجتمعوا الشهر الماضي للتوصل إلى توصية حول القدس، وكان ترامب رافضًا فكرة تأجيل القرار 6 أشهر، وأصر على اتخاذه قبل نهاية الأسبوع.

    وذكرت الوكالة نقلا عن مصادر مطلعة، أن الدافع وراء استعجال ترامب بإعلان هذا الأمر، هو ان نائبه مايك بنس، كان يعتزم القيام بجولة إلى الشرق الأوسط في وقت لاحق من هذا الشهر، ولذا كان ترامب يرغب في أن يحسم الأمر قبل رحلة نائبه التي تتضمن خطابًا أمام الكنيست الإسرائيلي واجتماعات مع قادة المنطقة.

    وكشفت المصادر أن بنس كان مناصرًا قويًا لقرار ترامب، إذ يرى ما يراه الرئيس من جهة أنه "اعتراف بالواقع لا أكثر ولا أقل، بل هو الإجراء الصحيح الذي ينبغي القيام به".

    كما أوصى رئيس الأركان جون كيلي، وسفير الأمم المتحدة نيكي هالي، بأن يمضي ترامب في قراراه ويعترف علنا بالقدس عاصمة لإسرائيل، فيما أعلن وزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس رفضهما للخطوة.

    وقال المصدر إن تيلرسون أعرب عن قلقه بشأن الآثار السلبية لتلك الخطوة على عملية السلام، فيما أبدى ماتيس تخوّفه من ردود الفعل المحتملة وما قد ينتج من تهديدات أمنية.

    ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا لبحث قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، حسبما أعلن مندوب اليابان في الأمم المتحدة التي ترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس الأمن.

    وكانت وكالة رويترز نقلت عن دبلوماسيين قولهم إن "8 دول هي فرنسا وبوليفيا ومصر وإيطاليا والسنغال والسويد وبريطانيا وأوروغواي، طلبت من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تقديم إفادة علنية أمام مجلس الأمن".

    انظر أيضا:

    مسيرة حاشدة في إسطنبول تنديدا بقرار ترامب بشأن القدس (فيديو+صور)
    السلطة الفلسطينية: القدس أهم من الإدارة الأمريكية ولن نتنازل مقابل لقاء مع نائب ترامب
    قيادي في "فتح": ترامب أضاع السلام ليتباهى على أسلافه
    احتجاجات في إندونيسيا وماليزيا ضد قرار ترامب حول القدس
    لافروف: قرار ترامب حول القدس يتناقض مع جميع الاتفاقيات
    خروج مظاهرات كبيرة في إيران تنديدا بقرار ترامب حول القدس
    الكلمات الدلالية:
    مكالمة ترامب وعباس, قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس, أخبار نقل السفارة, أخبار السفارة الأمريكية, سفارة, السفارة الإسرائيلية في القدس, نقل السفارة الأمريكية إلى القدس, السلطة الفلسطينية, البيت الأبيض, محمود عباس أبو مازن, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, تيلرسون, مايك بنس, الولايات المتحدة, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik